الارشيف / شؤون دولية

تقرير سويدي يتهم تركيا باستغلال الدول العربية حقول تجارب للأسلحة الجديدة

مازالت تركيا تواصل انتهاكاتها في ليبيا، وفي المنطقة العربية على وجه العموم، هذا ملخص ما انتهى إليه موقع "نورديك مونيتور" السويدي المتخصص، بعد دراسة أجراها للأوضاع في الشرق الأوسط.

 

وقال الموقع إن مناطق الصراعات العربية، أصبحت منصة لتركيا لإثبات ذاتها والإعلان عن تكنولوجيا أسلحتها بالسوق العالمية، في خطوة لجني الأرباح وإشعال نقاط التوتر في المنطقة.

 

الموقع ذكر، أن تركيا تشارك في برامج دفاعية محلية كبرى، تشمل الدبابات والمروحيات القتالية، والصواريخ الموجهة بالليزر، وبرزت كلاعب رئيس في تكنولوجيا الطائرات دون طيار المسلحة، مشيرا إلى أن الاشتباكات الأخيرة في ليبيا وسوريا وإقليم ناجورنو كاراباخ مكنت أنقرة من اختبار معداتها الدفاعية الجديدة.

 

وأضاف الموقع، أن تركيا شغلت صواريخ موجهة بالليزر، يتم إطلاقها من طائرات مأهولة، أو مسيرة، لكن يعتبر "تي آر إل جي 230"، هو أول صاروخ يتمتع بقدرة على إصابة الأهداف من الأرض.

 

ولفت الموقع إلى أنه في أغسطس الماضي، اختبرت الشركة المصنعة الصاروخ الموجه بالليزر TRG-230، من الطائرة المسيرة بيرقدار TB2، من مسافة 70 كيلومترًا، وعرضت مقاطع الفيديو الخاصة بالاختبارات لأول مرة، خلال الحفل الافتتاحي لمركز أبحاث روكستان، بحضور الرئيس التركي أردوغان.

 

ويرى طه على، الباحث في شئون الجماعات الإرهابية، أن تركيا حولت ليبيا، ومن قبلها سوريا والعراق، إلى حقول لتجربة أسلحتها الجديدة، وهو ما يعتبر انتهاك واضح للقوانين الدولية.

 

ودعا طه على إلى محاسبة تركيا على هذه الانتهاكات غير الإنسانية، ضد الشعوب العربية في جميع أرجاء المنطقة

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد