الارشيف / شؤون دولية

انتفاضة دولية لدعم قبرص ضد الرئيس التركي

أعربت بريطانيا عن دعمها لقبرص ضد الإجراءات التركية الاستفزازية بشرق البحر المتوسط، ليكون أحدث دعم أوروبي للجزيرة ضد أطماع الرئيس رجب أردوغان.

 

 

جاء ذلك خلال اجتماع ضم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، مساء الثلاثاء، وتناول أزمتي ليبيا وشرق المتوسط. 

 

 

ويأتي ذلك بعد استنكار وزراء خارجية اليونان وقبرص وإسرائيل، للإجراءات التركية الاستفزازية في منطقة شرق البحر المتوسط.

 

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، في تصريحات صحفية عقب اجتماعه، مع نظيريه القبرصي نيكوس خريستودوليديس والإسرائيلي جابي أشكينازي:" للأسف نعقد اجتماعنا تحت وطأة الإجراءات غير القانونية الجديدة من جانب تركيا".

 

وأشعل قرار تركيا بإعادة إرسال سفينة التنقيب "أوروتش ريس" فتيل التوتر مجددا في شرق المتوسط.

 

 

وبعث قادة الاتحاد الأوروبي، خلال قمة في وقت سابق في بروكسل، رسالة حازمة إلى تركيا مصحوبة بتهديد بفرض عقوبات إذا لم توقف عمليات التنقيب التي تعتبر غير قانونية في مياه قبرص الإقليمية.

 

وأصدر قادة الاتحاد الأوروبي إعلانا يحذر تركيا من أن بروكسل قد تفرض عقوبات عليها إذا لم توقف عمليات التنقيب في المياه الإقليمية لجزيرة قبرص واليونان، ودعاها لإجراء محادثات.

 

ووافق جميع قادة دول الاتحاد الـ27 على البيان الذي جاء بعد نقاشات استمرت 7 ساعات، سعت خلالها اليونان خصوصا قبرص لتدابير أكثر حزما تجاه تركيا.

 

وتتنازع تركيا واليونان العضوان في حلف شمال الأطلسي، بشأن حقول غاز ونفط في شرق المتوسط في منطقة تعتبرها أثينا تقع ضمن نطاق سيادتها.

 

وتتهم اليونان وقبرص نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمحاولة قرصنة مصادر واعدة للطاقة في مياههما الإقليمية. 

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد