الارشيف / شؤون دولية

"الخليج": بفضل سياسيات أردوغان تهوي الليرة التركية من قاع إلى قاع بسرعة البرق

قالت صحيفة في افتتاحيتها بعنوان " هذا الذي يدمّر بلده" ..تهوي الليرة التركية من قاع إلى قاع بسرعة البرق، فبعد أن كانت العام 2005 تساوي دولاراً، فإنها تصل اليوم إلى أعتاب التسع ليرات للدولار الواحد، و«الحبل على الجرّار»، بفضل السياسات الهوجاء المدمرة للرئيس رجب طيب أردوغان.

 

و اضافت صحيفة "الخليج" "،ان الليرة التركية تتراجع بصورة متسارعة هي الأكبر في تاريخها، إذ سجلت تراجعاً بما يزيد على 30 بالمئة خلال هذا العام، فيما بلغت الديون الخارجية أرقاماً قياسية بلغت نحو 170 مليار دولار، ووصل عجز التجارة الخارجية وفقاً لمعهد الإحصاء التركي 102.7 بالمئة على أساس سنوي، أي أنه بلغ 3.42 مليار دولار. كما أن احتياطات البنك المركزي التركي كانت في بداية العام الحالي 75 مليار دولار، وهي الآن 45 مليار دولار فقط. ولاحظ خبراء وكالات التصنيف أن جميع هذه الاحتياطات تقريباً هي احتياطات للبنوك التجارية، ولم يبق أي شيء للجهة التنظيمية /البنك المركزي/. ووفقاً للخبير إيغور نيديليكين، فإن التصنيف الإئتماني لتركيا كان عند أسوأ مستوى منذ فترة طويلة، وقال متهكماً «أصبحت تركيا الآن تماثل الدول الإفريقية».

 

و اختتمت صحيفة الخليج افتتاحيتها منوه بأن أردوغان يدرك تماماً مآل هذه سياساته المدمرة، لكنه ّ على المضي في ركوب المغامرات، متجاهلاً ما يمكن أن يجره ذلك على الشعب التركي من ويلات وخراب، وكل ذلك من أجل إشباع شهوته إلى السلطة، وتحقيق طموحات خيالية بعيدة المنال.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد