الارشيف / شؤون دولية

نشطاء يلقنون الناشط الحقوقي المصري "بهي الدين حسن" درساً قاسياً لمطالبته بالإفراج عن الإرهابيين

لقن رواد مواقع التواصل الاجتماعي الناشط الحقوقي المصري "بهي الدين حسن" درسا قاسيا بعدما طالب بإخلاء سبيل والإفراج عن عناصر جماعة الإخوان الإرهابية المحبوسة بمعرفة القضاء.

 

ووصف النشطاء، حسن بأنه يحمل أفكار تتنافى مع تعاليم الدين وأخلاقياته، مؤكدين أن دعواته تعد دليلا أن المأجور ينظر إلى ما يتقاضاه ولا ينظر إلى من يمنحه هذه الأموال أو حتى الهدف منها.

 

وأشار النشطاء، إلى أن حسن من الأقلام الجاهزة للإيجار التي تقتات على حساب أمن واستقرار الشعوب للأسف، وتقيم وتعيش في رغد وإسراف من دماء الفقراء وأفكارهم ودعواتهم.

 

ووجه النشطاء رسالة للشعب المصري وخاصة الشباب، مفادها: اعلموا أن دخل أموال هؤلاء الأشخاص يرتبط بما يتمكنون من تحقيقه من تدمير وتخريب فيتم تنفيذ الإجراءات القانونية العادلة ضدهم ويتركون دراستهم وأعمالهم في حين أن هؤلاء الأشخاص المأجورين يعيشون حياة الملوك وأولادهم يدرسون في أحسن الجامعات وأغلاها ويتحولون إلى رجال أعمال رأسمالهم من حصيلة وجودكم في السجون.

 

وتابعت الرسالة: على الجميع أن يتيقظوا ويعلموا أن نهاية هؤلاء الأشخاص مرتبط في تحقيق تدمير البلاد، ومن هنا سيقوم من يمنحهم الأموال بالقصاص منهم لتقصيرهم في مهمتهم.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد