الارشيف / شؤون دولية

آبي أحمد يعين مبعوثا خاصا لجوبا لدعم مفاوضات سلام فرقاء السودان

كشف الوزير بمكتب رئيس جمهورية جنوب السودان مييك دينق أيي مبعوث سلفاكير لأديس أبابا أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عين مبعوثا خاصا لدى جوبا لدعمها في تحقيق السلام بين الفرقاء السودانيين.

 

وقال مييك دينق: "رئيس الوزراء دعم جهود السلام وعين وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية السفيرة هيروت زمني مبعوثا خاصا لدى جوبا"، مشيرا إلى انعقاد قمة رئاسية لدول الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا "إيجاد" منتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري لمناقشة ملف السلام بين الحكومة السودانية وحركات الكفاح المسلح.

 

وأضاف أنه وصل إلى العاصمة الإثيوبية مبعوثا خاصا من رئيس بلاده لبحث تحقيق السلام من خلال مفاوضات التي ترعاها جوبا منتصف أكتوبر/شرين الأول الجاري.

 

في 12 سبتمبر/أيلول الماضي، وقّع وفد حكومة السودان اتفاق "إعلان جوبا" مع تحالف الجبهة الثورية الذي يضم نحو 6 فصائل مسلحة، واتفاقا مماثلا مع الحركة الشعبية (قطاع الشمال) قيادة عبدالعزيز الحلو.

 

وتضمنت الاتفاقيتان إجراءات تمهيدية لبناء الثقة توطئة للدخول في مفاوضات بحلول منتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري، على أن تنتهي في أو قبل 14 ديسمبر المقبل، في جوبا برعاية مباشرة من حكومة دولة جنوب السودان.

 

وأقرت إجراءات لبناء الثقة بينها إطلاق سراح أسرى الحرب وإسقاط الأحكام الغيابية والحظر الذي فرضه نظام المعزول عمر البشير على بعض قادة الفصائل المسلحة، وفتح الممرات الإنسانية لإغاثة المتأثرين بالحرب.

 

ونص أيضا على تأجيل تشكيل المجلس التشريعي وتعيين حكام الولايات لحين التوصل لاتفاق حول السلام في مناطق الحروب؛ ليتسنى لقادة التمرد المسلح المشاركة في السلطة الانتقالية.

 

واستضافت عاصمة جنوب السودان "جوبا" اجتماعات تشاورية داخلية بين مكونات الحركات المسلحة، توّجت بتوحيد جميع الفصائل في تحالف "الجبهة الثورية"، وأسندت رئاسته إلى الدكتور الهادي إدريس يحيى.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد