شؤون دولية

ترقب عصياني مدني... الحكومة الشرعية تستمر بممارسة التعنت ضد أبناء محافظة حضرموت

تستمر الحكومة الشرعية بممارسة التعنت ضد أبناء محافظة حضرموت الأمر الذي وضعها أمام مواجهه حقيقة مع المواطنين وتصعيد قد يصل الى عصيان مدني.

ومنذ أيام والحكومة الشرعية تتلكأ في تقديم الخدمات للمحافظة وأولها عدم سداد قيمة فواتير محروقات الكهرباء والتي كان قد أمر بها رئيس الوزراء.

وقالت مصادر خاصة لـ اليمن العربي، أن الحكومة رغم توجيهها بسداد فواتير المشتقات النفطية الخاصة بتوليد التيار الكهربائي إلا أنه لم تقدم شيء من هذا القبيل.

وأدى تأخر سداد الحكومة لفواتير المشتقات النفطية إلى انقطاعات مزمنة للتيار الكهربائي في انحاء محافظة حضرموت.

وقال سكان أن انقطاع التيار الكهربائي ادى الى تأزم في الحياة المعيشية لا سيما وأن اجواء حضرموت تشهد هذه الايام ارتفاع متزايد لدرجة الحرارة.

ولوح المواطنون في حال استمرت الحكومة في تهميش الخدمات في المحافظة الى عصيان مدني تعبيرا عن فشل الحكومة في ادارة المحافظة.


انعدام المرتبات:

وفي سياق متصل، قالت مصادر خاصة أن الحكومة لم تصرف حد الان مرتبات منتسبي المنطقة العسكرية الثانية.

وذكرت المصادر أن افراد المنطقة العسكرية لم يتسلموا اي مرتبات منذ اربعة اشهر وهذا بعكس المناطق العسكرية الاخرى التي تم تسليم مرتباتها.

وبهذه الممارسات فإن الحكومة تصنع عقاب جماعي لمحافظة حضرموت في شتى الخدمات فيما لن يبقى المواطنين مكتوفي الايدي.

وقال ناشطون حضارم على مواقع التواصل الاجتماعي في حال استمرت الحكومة في تعنتها ووضعها لعراقيل أمام المحافظة فإنهم سيقومون بتصعيد ضد الحكومة يتطور الى عصيان مدني مناهض لها.

 

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد