الارشيف / شؤون دولية

تعنت الحكومة الشرعية اليمنية في حوار جدة هو رفض لدعوة الملك سلمان للحوار

رفضت بشكل رسمي الحكومة الشرعية الانصياع للحوار في جدة مع المجلس الانتقالي الذي دعت إليه المملكة العربية لتسوية الوضع السياسي والامني في عدن وبقية المناطق الجنوبية.
 
 
وكان الملك سلمان قد دعا الى مؤتمر في جدة لحل الخلافات بين المجلس الانتقالي والحكومة الشرعية لتفادي مزيدا من الاقتتال في العاصمة المؤقته عدن غير أن الحكومة اشترطت شروطا تعجيزية للحوار مما عده مراقبون محاولة للتملص من الحوار.
 
وفي هذا الاطار يقول الناشط السياسي هاني مسهور، إن الحكومة اليمنية ترفض الاستجابة لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بالحوار مع قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في جدة
 
 
وبعد تمليص الحكومة الشرعية من الحوار فقد مددت قيادات الانتقالي في السعودية اقامتها تلبية لطلب القيادة السعودية بانتظار وصول وفد الحكومة اليمنية.
 
وقال المحلل العسكري خلفان الكعبي، الشرعية تقليدا لأسيادهم الحوثة في المؤتمرات السابقة يعلنون امتناعهم عن حضور حوار جدة  لا أدري ماهي انجازاتكم  ومن انتم حتى تمتنعون عن حضور حوار دعا له التحالف ستحضرون صاغرون الأفضل أن تحضروا الجنوب لن يقبل جحافلكم وميليشياتكم كلام نهائي  أفهمت".
 
بدورة اكد الناشط السياسي هاني علي سالم البيض، أن ذهاب المجلس الانتقالي الجنوبي الى اشقائه في المملكة هو تقديرا وتثمينا للدعوى الكريمة التي تلقاها موخرا من التحالف العربي وعلى شرعية خيال المآته ان تستوعب جيدا حقيقة المشهد السياسي الحالي وحجمها فيه ومدى تأثيرهم على الارض مقارنة بغيرهم الاشتراطات والخوازيق التي يضعونها قراءة خاطئة.
 
 
ومن المتوقع ان تخضع الشرعية للحوار مع الانتقالي ولكن محاولة لتضييع الوقت غير أن الحوار سيكون امرا محسوما.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد