الارشيف / شؤون دولية

متانة العلاقة بين السعودية والإمارات تفشل محاولات الوقيعة القطرية

حرصت دولة ، خلال الفترة الماضية، على إظهار وجود خلاف سعودي إماراتي حول الحرب في اليمن.
 
ولتأكيد مزاعمها، وضعت كل القضايا والأحداث في هذا السياق، مستعينة بآراء لشخصيات موالية أو محسوبة على الشرعية يتم التنسيق معها سلفا.
 
وكانت الأحداث التي شهدتها قطر، أحدث مادة استثمرتها الآلة الإعلامية القطرية، والموالية لها، للحديث عن وجود خلاف سعودي إماراتي.
 
وعلى الرغم من تأكيد مسئولي البلدين، في أكثر من مناسبة، على متانة العلاقة، وعلى الاتفاق في كل القضايا المتعلقة باليمن، إلا أن الغريقة قطر، تتعلق بالطحالب.
 
وفي السياق، قال وزير الدولة للشئون الخارجية في دولة العربية المتحدة، أنور محمد قرقاش، إن الشراكة الاماراتية مع الشقيقة في اليمن وفي مسائل الاستقرار والسلام في المنطقة حجر الأساس في توجهنا وسياستنا.
 
ولقطع الطريق عمن يبنون على تغريدات لأشخاص تمثل وجهة نظرهم، أكد الوزير الإماراتي أن هذا هو الموقف الرسمي بعيدا عن الآراء والاجتهادات الشخصية.
 
ولفت إلى أن التنسيق المثمر مع المملكة مستمر والاتفاق على ملامح المرحلة القادمة مكتمل.
 
إلى ذلك، أكد عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، في وقت سابق، أن العلاقات بين السعودية والإمارات متميزة بتطابق الرؤى والتشاور والتنسيق المستمر، وتعد "أنموذجا للشراكة بين الأشقاء".
 
وقال الجبير معلقا على انعقاد أعمال اللجنة التنفيذية لمجلس التنسيق السعودي-الإماراتي في الرياض، إن ذلك يعزز مسيرة الشراكة والتنسيق بين البلدين الشقيقين في جميع المجالات".
 
ونظرا إلى يقظة رواد مواقع التواصل من الدولتين ووعي مسئولي البلدين، فشلت محاولات الإعلام القطري في الوقيعة بين السعودية والإمارات، وتشوية “عاصفة الحزم”، التي تهدف لإعادة الشرعية إلى اليمن.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد