الارشيف / شؤون دولية

تناقض "توكل كرمان" يكشف التقارب بين مليشيا الحوثي وحزب الإصلاح (تقرير)

لم تكن صدفة أن تطالب الناشطة الإخوانية، توكل كرمان، قيادات حزب الإصلاح بتبديل تحالفاتهم على الأرض، وأن تحثّهم على التقارب مع جماعة الحوثي المتمردة. 
 
وفي الوقت نفسه يظهر القيادي في حزب الإصلاح، فرع تعز، غالب سلطان، إلى جوار يحيى بدر الدين الحوثي، شقيق مؤسس جماعة الحوثي ووزير التربية والتعليم في حكومة المتمردين الحوثيين.. يبدو أن هناك خيانة إخوانية في الأفق.
 
وقالت كرمان عبر صفحتها على “فيسبوك”: “إن طريق حزب الإصلاح باتجاه جماعة الحوثيين أضحى إجباريًّا؛ بسبب ما يتعرض له من محاولات اجتثاث من قِبَل مَن سمتهم شركاءه في التحالف العربي”.
 
وأضافت كرمان: “لا مانع أن يكون خصوم الأمس أصدقاء اليوم، وأصدقاء الأمس خصوم اليوم، ومن باب أولى إن كانوا أصدقاء زائفين.. هكذا هي السياسة، لا عداوات دائمة ولا صداقات دائمة”، حسب قولها.
 
وتناقض الناشطة الإخوانية نفسها؛ فقد سبق لكرمان أن كتبت عبر صفحتها على “فيسبوك”، حسب موقع “بي بي سي عربي“: “لو أنكم ذهبتم إلى صعدة قبل اجتياح صنعاء، لقُلنا إنكم أصحاب حوار ومحترفو سياسة، أما الآن فأنتم مجرد عبيد للقوة الغاشمة، عن قيادات حزب الإصلاح أتحدث!!!”.
 
ووفقا لمصادر أخرى فإن عددًا من قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح الإخواني، شاركوا في وقت سابق، في تظاهرة نظمتها جماعة الحوثي بالعاصمة صنعاء، بمناسبة ذكرى انطلاق عاصفة الحزم، وكان على رأسها القيادي البارز في حزب الإصلاح، فرع  تعز، غالب سلطان، وكانت برفقته قيادات أخرى وعشرات من جماهير الحزب.
 
وتؤكد مشاركات قيادات وقواعد حزب الإصلاح في الفاعليات الجماهيرية والسياسية الحوثية حقيقة التقارب المتزايد بين الطرفَين؛ بحكم اتفاقهم على معاداة الشرعية والتحالف العربي.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد