الارشيف / تقارير وحوارات / وكالة الأنباء الجنوبية - سما

اتفاق سياسي يضع حد للحرب الدائرة في أفغانستان بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان

سما نيوز/تقرير /محمد مرشد عقابي

وقعت امس بمدينة الدوحة عاصمة دولة مسودة الإتفاق الذي ينهي الحرب الطويلة التي عاشتها جمهورية افغانستان الإسلامية والممتدة لسنوات بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول التحالف الدولي من جهة وحركة طالبان الأفغانية من جهة اخرى، واشار الجزء الأول من الإتفاق الذي تم بين طرفي الحرب إلى التزام الولايات المتحدة بسحب جميع القوات العسكرية التابعة لها وحلفائها بما في ذلك جميع الموظفين المدنيين غير الدبلوماسيين ومتعاقدي الأمن الخاص والمدربين والمستشارين وموظفي خدمات الدعم في غضون 14 شهراً بعد الإعلان عن هذا الإتفاق على أن يتم اتخاذ التدابير التالية في هذا الصدد.

1- ستقوم الولايات المتحدة وحلفاؤها في الأيام الـ 135 الأولى من توقيع الإتفاق بخفض عدد القوات الأمريكية في أفغانستان إلى 8600، وبخفض نسبي لقوات حلفائها وقوات التحالف، وستقوم الولايات المتحدة وحلفاؤها والتحالف بسحب باقي جميع القوات من خمس قواعد عسكرية.

2- مع الإجراءات المتعلقة بالتزامات طالبان في الجزء الثاني من هذا الإتفاق ستنفذ الولايات المتحدة وحلفاؤها والتحالف الآتى : اكمال انسحاب جميع القوات المتبقية من أفغانستان خلال الأشهر التسعة والنصف المتبقية وستسحب الولايات المتحدة وحلفاؤها جميع قواتهم من القواعد المتبقية.

3- الولايات المتحدة ستكون ملتزمة بالبدء فوراً في العمل مع جميع الأطراف ذات الصلة على خطة للإفراج بسرعة عن المقاتلين والسجناء السياسيين كتدبير لبناء الثقة بالتنسيق والموافقة من جميع الأطراف المعنية، كما سيتم إطلاق سراح ما يصل إلى خمسة آلاف سجين من طالبان وما يصل إلى ألف سجين من الجانب الآخر بحلول 10 مارس عام 2020م وهو اليوم الأول من بدء المفاوضات الأفغانية، علاوة على إطلاق سراح جميع السجناء الباقين على مدار الأشهر الثلاثة التالية، فيما تتعهد طالبان بأن سجناءها المفرج عنهم سوف يلتزمون بالمسؤوليات المذكورة في هذا الإتفاق حتى لا يشكلون تهديداً لأمن الولايات المتحدة وحلفائها.

4- وتزامناً مع بدء المفاوضات الأفغانية ستبدأ الولايات المتحدة بالتواصل الدبلوماسي مع الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن الدولي وأفغانستان لإزالة أسماء عناصر حركة طالبان من لائحة العقوبات على أن يتحقق ذلك بحلول 29 مايو عام 2020م.

5- سوف تمتنع الولايات المتحدة وحلفاؤها عن التهديد باستخدام القوة ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأفغانستان أو التدخل في شؤونها الداخلية.

وفي الجزء الثاني وبالتزامن مع الإعلان عن هذا الإتفاق ستتخذ طالبان الخطوات التالية لمنع أي جماعة أو فرد بما في ذلك تنظيم القاعدة من استخدام أراضي أفغانستان لتهديد أمن الولايات المتحدة وحلفائها من خلال الآتي:

1- لن تسمح طالبان لأي من أفرادها أو جماعات أخرى بما في ذلك تنظيم القاعدة باستخدام أراض أفغانستان لتهديد أمن الولايات المتحدة وحلفائها.

2- سوف ترسل طالبان رسالة واضحة مفادها أن أولئك الذين يشكلون تهديداً لأمن الولايات المتحدة وحلفائها ليس لهم مكان في أفغانستان وسيوجهون تعليمات إلى أفرادها.

3- سوف تمنع طالبان أي جماعات أو أفراد في أفغانستان من تهديد أمن الولايات المتحدة وحلفائها وستمنعهم ايضاً من التجنيد والتدريب وجمع الأموال ولن تستضيفهم وفقاً للإلتزامات الواردة في هذه الإتفاقية.

4- تلتزم طالبان بالتعامل مع طالبي اللجوء أو الإقامة في أفغانستان وفقاً لقانون الهجرة الدولي والإلتزامات الواردة في بنود هذه الإتفاقية بحيث لا يشكل هؤلاء الأشخاص تهديداً لأمن الولايات المتحدة وحلفائها.

5- لن تقدم طالبان التأشيرات أو جوازات سفر أو تصاريح سفر أو مستندات قانونية أخرى لمن يشكلون تهديداً لأمن الولايات المتحدة وحلفائها.

ونص الجزء الثالث والأخير من هذا الإتفاق على التالي:

1- ستطلب الولايات المتحدة موافقة وإقرار مجلس الأمن التابع الدولي بهذا الاتفاق.

2- الولايات المتحدة وطالبان سوف تسعيان لإقامة علاقات إيجابية مع بعضها البعض ويتوقعان أن تكون العلاقات بين الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية الإسلامية الجديدة التي سيحددها الحوار الأفغاني والمفاوضات إيجابية.

3- ستسعى الولايات المتحدة إلى التعاون الاقتصادي من أجل إعادة الإعمار مع الحكومة الإسلامية الأفغانية الجديدة التي سيحددها الحوار والمفاوضات بين الأفغان ولن تتدخل في شؤونها الداخلية.

قم بالبحث عن ما تريد