الارشيف / شؤون محلية / الجنوب الجديد

“السيد” قتل “الزعيم” فاستسلمت صنعاء للمرة الثانية

كتب / حسين الوادعي – :

المشهد في اليمن متناقض.  فأشدّ خصوم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وأكثرهم كراهيةً له، حزينٌ جدا على غياب الرجل الذي حكم اليمن ٤ عقود بهذه الطريقة الصادمة المهينة. وجموع المواطنين يعيشون خيبة أملٍ بسقوط وهم الخلاص، من كابوس الحكم الطائفي، حتى ولو كان على يد الزعيم الفاسد والمخلوع بانتفاضة شعبية.
والأحداث المتسارعة في صنعاء، منذ إعلان الرئيس السابق علي عبدالله صالح مواجهة الحوثيين، وحتى مقتله المفاجيء بعد يومين فقط، قد تساعد اليمنيين والتحالف الخليجي على التحرر من بعض الأوهام التي أوصلت الوضع الى هذا النفق.
الوهم الأول: وهم الزعيم الذي يحكم من وراء الكواليس
ظلّ الاعتقاد الشائع عند الرأي العام، وطيف كبير من النخبة السياسية، أن صالح هو الطرف الأقوى في صنعاء، رغم سقوطها في يد الحوثيين عام ٢٠١٤. كما ظلّ كثيرون يعتقدون أن مقاتلي الحوثيين في الشوارع، ليسوا إلا مقاتلي الحرس الجمهوري التابع لصالح، بعد أن خلعوا “الميري” ولبسوا “الثوب”.
وظلت فصائل في “الشرعية”، تّروج هذا الوهم عند قادة التحالف، وتحذرهم من أن العدو الحقيقي، هو صالح وليس الحوثي، لأن الحوثي مجرّد واجهة أو قناع “للمخلوع”. لكن الحقيقة، أن صالح كان قد فقد أذرعه تباعاً، منذ عام ٢٠١١. عندما سقط عدد من معسكرات الحرس الجمهوري، على يد القبائل المؤيدة للانتفاضة. ثم فقد ذراعاً آخر، بعد سقوط عدد من المحافظات المؤيدة له، في يد القوى الأخرى المنافسة، كالإصلاح، أو الحراك الجنوبي. ثم فقد ذراعاً ثالثاً، بعد قيام الرئيس هادي بإعادة هيكلة الحرس الجمهوري، وعزل كل العسكريين الموالين لصالح من قياداته. ثم فقد آخر مصادر قوته، بعد دخول الحوثيين صنعاء، وسيطرتهم على أغلب سلاح الدولة، من الدبابات حتى الصواريخ البالستية. كما سيطروا على مؤسسات الدولة الإدارية والأمنية والإعلامية، ولم يتركوا لعلي صالح وقادة المؤتمر إلا دور التبعية.
كان صالح قد انتهى فعلياً، بتنحيه القسري عن الرئاسة عام ٢٠١٣، لكنه أطلق على نفسه لقب “الزعيم”، وعندما أعلن مواجهته العسكرية للحوثيين في ٢ كانون ألأول /ديسمبر، كان البعض لا يزال يفكر في إطار “نظرية المؤامرة”، ووهم الزعامة، وتوقعوا أن ما يحدث ليس إلا “استعادة ضبط المصنع”، وأن مقاتلي الحرس الذين خلعوا الميري في ٢٠١٤، سيلبسونه من جديد، وسيندحر الحوثيون في ساعات.
لكن التدهور السريع للموقف، ومقتل صالح قبل انتهاء اليومين في قافلة سيارت مدنية، بدون أدنى حماية عسكرية، بددت هذا الوهم الذي قاد القوى السياسية في الداخل والخارج، إلى وهم الحسم السريع، وكانت النهاية بالسيطرة السريعة والنهائية على صنعاء، من قبل حركةٍ تحكم بمبدأ الصدمة والرعب، وتقدم صيغة طائفيةً قحةً للحكم، تحت سلطة آل البيت والتمكين الإلهي.
الوهم الثاني: وهم الهزيمة السهلة للحوثيين
هذا الوهم مرتبط بالوهم السابق. وهم أن الحوثيين كانوا مجرّد أداة لصالح، ولهذا فما أن يسقط صالح سيسقطون بسهولة. إن عجز القوى السياسية الداخلية والخارجية، عن فهم طبيعة الحركة الحوثية، لا يبشر بقرب حل المشكلة اليمنية حلاً سياسياً أو عسكرياً. لقد نشأت الحركة عام ١٩٨٣، وهذا تاريخ قريب جداً من تاريخ نشأة المؤتمر الشعبي العام، الحزب الأكبر في اليمن. لكنّ الفارق بين الحركة الحوثية ،وبقية القوى السياسية، أن الحوثيين يحملون مشروعاً عمره ١١٠٠ سنة، منذ قدوم الإمام “الهادي إلى الحق” إلى اليمن، بدعوة من القبائل اليمنية، وتأسيس أول دولة زيدية هاشمية في اليمن. ظلّت الإمامة الزيدية أطول سلالة حكمت اليمن، حتى سقطت بثورة ٢٦ أيلول/ سبتمبر١٩٦٢. ورغم اندماج أغلب الهاشميين في العصر الجديد للمواطنة والمساواة، إلا أن أجنحةً معينة، ظلت متمسكة بالحلم الهاشمي، وحصر إمامة الحكم، في البطنين (أولاد الحسن والحسين)، فكان أن تضخمت الحركة الحوثية، حتى تحوّلت إلى مشروع ضخم لاستعادة حكم السلالة.
كانت القبيلة طول تاريخ اليمن الإسلامي هي الذراع الذي تسيطر به الإمامة وتبطش بالآخرين. وكانت الإمامة تستعين بالقبيلة، وتبطش بها، وتنكل بقياداتها، إن تطلب الأمر ذلك. وقد استفادت الحركة الحوثية من هذا الميراث التاريخي، فجنّدت القبيلة، ووصلت بمقاتلي القبائل إلى قلب صنعاء، كما نكّلت بأقوى وأبرز مشايخ القبائل اليمنية، وهو سلوك غير مسبوق في تاريخ اليمن الحديث، إذ أن الدولة اليمنية في أوج قوتها، لم تكن تجرؤ على الاقتراب حتى من صغار المشايخ وأواسطهم.
بدعم إيراني تحولت الحوثية إلى حركة بطاشة بأذرع عسكرية ومذهبية وإيديولوجية وأمنية وقبلية، لا ترضى إلا بالسيطرة الشاملة على المجتمع، ورفض أي شكل من أشكال التعدد والإختلاف. وقد نجحت خلال سيطرتها على كل مقدرات الدولة وأسلحتها، من أدلجة آلاف الشباب بايديولوجيا الولاية الحوثية والموت في سبيل “السيد” ، كما نجحوا في تجنيد آلاف المقاتلين، المدربين تدريباً عاليا، والموالين ولاءاً طائفيا وعقائديا لا يتزحزح، كما نجحت في كسب القبائل القوية، المحيطة بصنعاء بالترغيب والترهيب.
الحوثيون اليوم هم الحركة الأقوى عسكرياً وايديولوجياً واجتماعياً، وقد نجحت في أن ترث القواعد الاجتماعية للرئيس السابق صالح، و”البنية التحتية” الدينية لحزب الإصلاح (أسلمة السياسة وتسييس المساجد والمدارس)، وهي خليط من طالبان وداعش والأحزاب الفاشية، وقد انتصرت في أغلب معاركها منذ حروب صعدة الستة حتى اليوم، بالشكل الذي يجعلها تسكر بنشوة “التمكين الإلهي” وغرور القوة الذي لا يعرف سقفاً.
رغم أن صالح كان قد خسر قوته العسكرية، إلا أنه ظلّ يحتفظ بقاعدة اجتماعية وقبلية واسعة، من المرجح انها ستنتقل الى يد الحوثيين بعد مقتله، فكم أثبت الحوثيون قدرتهم الهائلة على ابتلاع كل التكوينات السياسية والاجتماعية السابقة وتوجيهها لمصلحتها.
الوهم الثالث: وهم ثورة الجياع
هذا أبرز أوهام “الربيع العربي”. حسب هذا الوهم كلما جاع الشعب وتدهورت أوضاعه كان ذلك مبشراً بثورة شعبية أو ثورة جياع تقتلع الطغيان من جذوره. عندما نقل الرئيس عبدربه منصور هادي البنك المركزي إلى عدن، وتوقف صرف رواتب الموظفين لأكثر من سنة، كان الخطاب المبتهج للشرعية يقول إن الشعب الذي تم تجويعه سيثور ويقتلع الانقلاب “الحوثي-العفاشي”. لكن الحقيقة ان التضييق على أرزاق الناس وتجويعهم، لا يصنع ثورة بقدر ما يصنع خنوعاً جماهيرياً شاملاً.
الوهم الرابع: وهم عودة الدولة بنفس النخبة السياسية الفاسدة التي اسقطتها:
صحيح أن صالح قد تعاون مع الحوثيين لإسقاط صنعاء، وساندهم، لكن الرئيس هادي نفسه لعب دوراً أكبر في دخولهم عمران، ثم دخولهم صنعاء، وكانت أوامره واضحه للقيادات العسكرية، بعدم التدخل والبقاء في مقراتها! كما أن حزب الإصلاح الإخواني، اكتفى بالتفرج والتواصل السري مع القيادات الحوثية، قبيل اجتياح صنعاء للحفاظ على منازله واستثماراته.
ساهمت فضائح “حكومة الشرعية” التي انكشفت على وسائل الاعلام الاجتماعي، بتبديد أي أمل في وجود قيادة ذات مشروع وطني، يمكن أن تهزم المشروع الحوثي-الايراني.أسقط صراع النخبة السياسية اليمنية الدولة عام ٢٠١٤، ولا يبدو أن هذه النخبة تستطيع استعادة ما ضيعته بعد أن جرت تحت العشب سيولاً كاسحة، وتغيرت ملامح اليمن الاجتماعية والسياسية والعسكرية.
كعادتها تطرح صنعاء علامات استفهام كبيرة، ولا تطرح إلا بعض الإجابات الغامضة..
وتبدو صنعاء اليوم وحيدة أكثر من أي وقت مضى.

Please enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد