الارشيف / شؤون محلية / عدن الغد

جبهة كهبوب معنويات عالية وجاهزية مرتفعة

  • 1/9
  • 2/9
  • 3/9
  • 4/9
  • 5/9
  • 6/9
  • 7/9
  • 8/9
  • 9/9

الأحد 01 أكتوبر 2017 04:39 مساءً
تقرير/جلال السويسي

تشهد جبهة كهبوب  معارك ضارية بين قوات الجيش الوطني الجنوبي_اللواء الثالث حزم بقيادة البطل العميد محمود الصبيحي في الجهة الجنوبية الشرقية والمقاومة الجنوبية بقيادة المغوار فائد صالح الصبيحي من الجهة الشرقية الشمالية  من جهة وقوات مليشيا الانقلابية الحوثية العفاشية من جهة أخرى خلال ثلاثة أعوام على التوالي،وأستطاع  الجيش الوطني الجنوبي والمقاومة الجنوبية من تجريع تلك العصابات العديد من الهزائم وصد عدة محاولات للتسلل  من قِبل مليشيا الحوثية .

ورغم كل محاولات  تلك العصابات الا أنها لم يكتب لهم أي نصر على الأرض ..ولا يوجد أي إحراز اختراق لتلك الجبهة المتماسكة وكل هذا يؤكد صلابتها في وجه المليشيات الانقلابية الإحتلالية..

مقاتلين همهم الوطن وقائد شامخ

ومن خلال زيارتنا للجبهة التي استمرت يومين متتاليين وتحملنا مشاق الطريق ووعورتها وقطعنا الميافي والصحاري  المتصحرة التي توحي للإنسان الصبيحي حتى استطعنا  الوصول إلى خطوط التماس ووجدنا مقاتلين متجانسين تجمعهم كلمة الوفاء للوطن من مختلف محافظات الجنوب الحبيبة متجمعين كألنحلة خلف قائد مغور وبطل نادر نسجته تلك الصحاري بنسيحهاوجعلته كأنه قطعة منها وهو قائدهم قائد الجبهة البطل محمود صائل الصبيحي .

وبعد السلام وتبادل التحية مع القائد والمقاتلين التقينا بقيادة الجبهة والمقاتلين ..

حيث أستقبلنا القائد العميد ركن محمود صائل الصبيحي قائد اللواء الثالث حزم القائد العام للجبهة ورحب بالصحيفة أشد ترحيب وقال خذوا حريتكم للحوار مع الأفراد بكل ماتعنيه  حرية الصحافة ..

وعند سؤالنا له حول آخر المواقع التي سيطروا عليها فوضح لنا قائلاً / نحن حققنا عدة انتصارات وسيطرنا على عدة مواقع كانت تحت سيطرت الحوثة وهي أكثر من أربعة كيلوا بفضل الله وبفضل عزيمة الجيش الوطني والمقاومة  كجبل السفينة والحمراء وغيرها من التباب المحيطة بجبل حجيجة.

وأضاف الصبيحي /عزيمتنا ماخوذة من العقيدة والعرض والشرف والكرامة بالإضافة لأهمية موقع كهبوب الأستراتيجي المشرف على الممر الدولي جعلنا نعزم على تحريره كي تكون كل السواحل اليمنية آمنة وكذا لتأمين الملاحة الدولية .

عزيمتنا مرتفعة وأمكانيات متؤفرة

ثم ألتقينا بالأخ المقدم نشوان أبو عبدالعزيز ركن التوجيه المعنوي  الذي شرح شرحاً تفصيلاً عن جبهة كهبوب وأهمية موقعها بالنسبة لممر الملاحة الدولية بمضيق باب المندب حيث قال / عن اهمية جبهة كهبوب  والمهام التي ينفذها اللواء الثا لث حزم قائلا،،ان جبهة كهبوب تعتبر غصة عالقة في حلوق الانقلابيين،حيث كسرت جميع اوهامهم ومخططاتهم،كون جبالها تشرف على مضيق باب المندب ممر الملاحة العالمي، الذي تسعى المليشيات جاهدة بالسيطرة عليه والالتفاف على جبهات الساحل الغربي  بالقيام بالعديد من المحاولات اليائسة بين الحين والاخر ،الا ان ابطال اللواء الثالث حزم ومعهم المقاومة من قبائل الصبيحة اثنت تلك المحاولات ولقنت المليشيات درسا قاسيا بعد ان استنزفت امكانيتهم وتكبدت الميلشيات الخسائر الفادحة،وذلك بفضل نصر الله لنا اولا  ثم بتضحيات الرجال الاوفياء الذي سطروا ومازالوا يسطروا  اروع الملاحم ويخوضون اشرس المعارك في نصرة دينهم ووطنهم،ولاننسى دعم القيادة السياسية واخواننا  في التحالف العربي والشكر موصول كذلك للاخ العميد ركن /محمود صائل الصبيحي  -قائد اللواء على الدور الذي يقوم به في رفع جاهزية اللواء من كافة النواحي والدعم المادي والمعنوي للمقاتلين،!!!

 

ثم التقينا بالنقيب / سامي فريد مساعد قائد الكتيبة الثالث /

حيث قال / جبهة كهبوب تشهد أشتباكات متقطعة بين الحين والآخر ومن خلال استماتت إلمقاتلين هنا استطعنا من صد عدة محاولات استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة وهذا يعود لما يقدمه قائد اللواء الثالث قائد الجبهة محمود الصبيحي من دعم الجبهة بكل الإمكانيات المتوفرة لديهم باللواء وهناك تقهقر واضح للميلشيات التي باتت واضحة من خلال تقدمنا الكبير وماحققناه من أنتصارات خلال الإيام الماضية أكبر دليل ..

أمكانيات متوفرة ومنطقة وعرة

النقيب علي العمودي أركان حرب الكتيبة الثاني عبر عن شكره للصحيفة مثمناً دور وسائل الأعلام قائلاً / نشكر مراسل الصحيفة على تحمله عنا الترحال والوصول إلينا لنقل مايدور بهذه المنطقة المنسية والتي مازالت تشهد معارك كبيرة مع العدو المتربص بجبال كهبوب الذي يحاول أن يسجل ولو نصراً إعلاميا إلأ أننا نحن نتواجد هنا بكل مالدينا من إمكانيات أستطاع أن يسخرها لنا القائد محمود الصبيحي الذي هو الآخر متواجد بين المقاتلين .

 .مما جعل المقاتلين جاهزين ومعنويات مرتفعة  ونستطيع تحرير كهبوب عما قريب لولا العمل وفق خطة مدروسة ومعدودة بقيادة التحالف والمنطقة الرابعة ..

مشكلة كهبوب الألغام ومطلوب كاسحات الغام

وعند وصولنا للفريق الفني الخاص بنزع الألغام وجدناهم فريق متناسق ومتجانس يعمل بروح الفريق الواحد قميصهم وواقيهم الوطن الذي غرس في قلوبهم وجعلهم يتحملوا كل ذلك الجهد في جو حار ورطوبة مرتفعة ورياح حامية وظل معدوم وإمكانيات شبة ناقصة ككاسحات ألغام لمواكبة مايزرع من ألغام وبشكل شبكات .

وتطرق للحديث عن ذلك قائد الفريق بكلمتين وقال عندنا عزيمة ليس لها حدود والعمل بقدر الإمكانيات ولكننا نطالب قيادة التحالف بضرورة توفير ودعمنا بعربات كاسحات ألغام لكثر الألغام والتي بعضها تتراوح إلى خمس عشر لغم كشبكة واحدة .

وبعد ذلك التقينا بالمقاتل الجندي محمد رميلة أحد أفراد اللواء والذي لطف الجوء بحديث ممتع وصراحة نادرة وقال / رغم سقوط بعض القذائف الكبيرة علينا من الجهة المقابلة لموقعنا إلا أنهم منهزمين ومتقهقرين ورميهم العشوائي دليل إفلاسهم ..ولكن لايهم ذلك مادام القائد البطل محمود صائل الصبيحي يوفر لنا المأكل والمشرب ويتفا قدنا بين الحين والأخر سنصمد صمود هذه  الجبال .

 ورميلة أشار في حديثه للشكر للتحالف العربي قيادة وشعب كما قال / نشكر دول التحالف قيادتاً وشعباً .

وختمنا زيارتنا باللقاء. الأخير مع القائد النقيب /  رشيد جازم غالب

قائد سرية الهون  الذي قال / هدفنا واضح وعزيمتنا قوية ومعنويتنا عالية وجاهزية ١٠٠٪ مرتفعة .

وحققنا من خلال رمينا بالهون عدة أهداف وسكتنا طلقاتهم عدة مرات من تصويبنا بدقة عالية على مواقع العدو في الجهة المقابلة لنا .

 

 

 

c8b83f445d.jpg

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد