الارشيف / شؤون محلية / شبوة برس

المفلحي: الوضع أصبح صعبا فإما وضع السلاح أو الاتجاه إلى الكارثة

 

أكد الشيخ "عبد العزيز المفلحي" مستشار الرئيس عبد ربه منصور هادي خلال تعليقه على دعوات ايقاف الحرب في اليمن ان الوضع أصبح صعبا، فإما وضع السلاح أو الاتجاه إلى الكارثة,

 

وقال المفلحي في تصريح لوكالة لـ"سبوتنيك" الروسية : إن "الحكومة اليمنية تسعى إلى السلام، واتفاق الرياض كان يسعى إلى الوصول إلى السلام الشامل ووقف العمليات القتالية بالكامل".

ودعا مستشار الرئيس اليمني كل الفرقاء والمتقاتلين إلى أن يضعوا السلاح جانبا، لأن الوضع الآن أصبح صعبا، فإما وضع السلاح أو الاتجاه إلى الكارثة.

فرصة للسلام

 

وأضاف المفلحي "يجب الإستجابة إلى نداء السلام والقرارات الأممية وآخرها الدعوة التي وجهها المبعوث الأممي غريفيث لوقف القتال في اليمن، والتي لقيت تأييد من الشرعية ومباركة من التحالف لهذا التوجه، حيث كان يفترض القيام بمثل هذه الأمور في مراحل سابقة بدلا من إراقة المزيد من دماء اليمنيين بتلك الصورة العبثية والتي لا تخدم سوى أعداء الأمة".

 

وأكد مستشار الرئيس هادي، أن "دعوة الشرعية لوقف القتال هى اختبار حقيقي للحوثيين ولإرادتهم وإن كانوا بالفعل حريصين على مصلحة الشعب كما يدعون، وهذه هى الفرصة السانحة أمامهم لتقديم أنفسهم بإسلوب حضاري وفق خطوات بناء الثقة ومنها قضية إطلاق الأسرى السياسيين بالكامل، ولو حدث هذا أعتقد أنها ستكون خطوة مباركة، وإن لم يفعلوا أعتقد أن العواقب ستكون وخيمة عليهم من قبل الشعب".

 

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد