الارشيف / شؤون محلية / الوحدوي

التنظيم الناصري يستنهض الجماهير العربية لمقاومة صفقة القرن (نص البيان)

التنظيم الناصري يستنهض الجماهير العربية لمقاومة صفقة القرن (نص البيان)

السبت 01 فبراير-شباط 2020 الساعة 05 مساءً :- الوحدوي نت - خاص

 

بعد أن أضحى الدم العربي يُسفَك على الأرض العربية، وأرواح المواطنين العرب الأبرياء تُزهَق في بؤر صراع عربية عربية، في سبيل تصفية حسابات دولية وإقليمية، جاء توقيت إعلان الإدارة الأمريكية –رسميا- عن مضامين تصفية القضية العربية المركزية (فلسطين وقدسها الشريف) بمصطلح تجاري صِرف، تحت مسمى صفقة القرن، فاضحا المتاجرين العرب بقضية أمتهم، بثمن بخس يتحمل عبئه المالي أمراء وملوك النفط العربي، فتؤول كل فلسطين للغاصبين الصهاينة، المستقدمين من أصقاع الأرض، ليتسيدوا على الوطن العربي وما حوله من الدول الإسلامية في إطار المشروع الاستعماري (الشرق الأوسط الجديد).
المشروع ليس جديدا والمواقف المتآمرة والمتخاذلة لبعض أركان النظام الرسمي العربي ليست بغريبة.. الجديد في المشروع –فقط- هو المسمى الذي يتناسب مع مهنة النخاس الأمريكي دونالد ترامب، كما أن مشروع إنشاء مدينة تسمى (القدس) في منطقة (أبو ديس) ليس جديدا أيضا، إذ تم طرحه على طاولة مؤامرة (أوسلو-2) عام 1995، بيد أنه تم تأجيله عندما لمس الغرب الاستعماري عدم تهيؤ النفسية العربية لتقبله حينذاك، والجديد فيه الآن -بعد أن بات العرب مشغولين ببعضهم- هو أن يتولى رأس الرجعية العربية مسألة طرحه والترويج له.
وإزاء تطور هذه المأساة العربية، فإن التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يجدد التذكير بمواقفه المبدئية تجاه المؤامرة الاستعمارية الصهيونية الرجعية العربية الهادفة إلى تصفية القضية العربية المركزية لمصلحة العدو التأريخي للأمة العربية وتكريس مزيد من التجزئة والتفتيت للوطن العربي، باعتبار أن (صفقة ترامب) ليست إلا حلقة من حلقات المسلسل الاستعماري للعودة الجديدة إلى الوطن العربي بعد التغييب القسري للمشروع الحضاري العربي الذي أرسى دعائمه القائد الخالد جمال عبد الناصر. ويمكن إعادة التأكيد على مواقف التنظيم المبدئية على النحو الآتي:
إن الناصريين مستمرون في أن يمثلوا ضمير الأمة العربية، وصوت شعبها الرافض لكل أشكال التفريط بأي ذرة من تراب فلسطين، وسيواصلون النضال، وحشد الجماهير العربية، والعمل على تنظيمها، لمواجهة المخططات الاستعمارية، بكل الوسائل حتى استعادة كامل الحقوق المغتصبة من أهلنا الفلسطينيين.
يكرر التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الإعلان عن عدم جدوى مناشدة النظام الرسمي العربي لتفعيل اتفاقيات الدفاع المشترك، من أجل القيام بدوره القومي في الدفاع عن الحقوق العربية المنهوبة، وفي مقدمها حقوق أهلنا الفلسطينين، لأن هذا النظام الرسمي العربي بات مستعبَدا لقوى الاستعمار والصهيونية العالمية، بل وأصبح أداة الاستعمار والعدو الصهيوني في إخراس أي صوت مقاوم أو رافض للمؤامرات التي لا تتوقف ضد أمتنا العربية.
وبناء على ما ورد في الفقرة السابقة، فإن التنظيم يدعو كافة القوى العربية التقدمية والإسلامية إلى طرح الاختلافات السياسية والإديولوجية جانبا والعمل على التكاتف فيما بينها لتشكيل قوة مقاومة لصفقة (ترامب) ولكل أشكال التآمر العربي الرسمي مع قوى الاستكبار العالمية.
يدعو التنظيم كل الجماهير العربية أن تقوم بدورها الشعبي في الخروج إلى الشارع ليس -فقط- لرفض صفقة (ترامب) وإنما أيضا لفضح تآمر النظام الرسمي العربي مع الصفقة، وتحديد مسمياتها بدون خوف أو خجل.
يؤكد التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري على أن مقاومة صفقة (ترامب) يجب أن تتخذ أشكالا متعددة ومتطورة؛ بدءا بالكفاح المسلح، وانتهاء بالمقاطعة الاقتصادية لكل السلع التي تنتجها الدول المتورطة في صفقة العار بمن فيها الأنظمة العربية التي أعلنت تأييدها لها.
يدعو التنظيم الوحدوي اليشعبي الناصري كل الجماهير العربية إلى ترك أركان الأنظمة العربية تدير معاركها بالإنابة عن القوى الدولية والإقليمية، وتوفير الدماء والإمكانيات العربية وتوجيهها إلى المعركة الحقيقة ضد الاستعمار والصهيونية، وتحرير كل الأراضي العربية المحتلة.
يناشد التنظيم كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية العربية والدولية إلى مساندة الشعب العربي الفلسطيني في المحاكم والمحافل الدولية لاسترداد حقوقه التأريخية المشروعة، في إقامة دولته الحرة المستقلة، على كامل التراب الفلسطيني، وعاصمتها القدس غير مجزئة وعودة المواطنين من الشتات إلى وطنهم، وتعويض الشعب الفلسطيني تعويضا عادلا عما لحق به من أضرار منذ بدء الاحتلال الصهيوني لفلسطين قبل أكثر من سبعين عاما.
يدعو التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري كافة فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها السلطة الوطنية وحركة حماس إلى نبذ الفرقة والترفع عن الخلافات السياسية والصراع على كراسي السلطة الشكلية، وتوحيد الجهود والإمكانيات لمقاومة الاحتلال، بعد أن وصلت عمليات التفاوض العبثية مع العدو إلى طريق مسدود، لأن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة.
في الختام يحيي التنظيم الوحدوي الناصري أبطال المقاومة الفلسطينية، وكل القوى العربية الرافضة لمشاريع الاحتلال والتطبيع مع العدو الصهيوني.
المجد والخلود لكل شهداء الأمة العربية لاسيما أولئك الذين بذلوا أرواحهم سخية في سبيل تحرير فلسطين والنضال من أجل تحقيق أهداف النضال العربي.
عاش نضال التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري على طريق الحرية والإشتراكية والوحدة.
صادر عن الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري - إقليم اليمن
30/1/2020.

قم بالبحث عن ما تريد