الارشيف / شؤون محلية / الجنوب الجديد

الأمير خالد بن بندر بن سلطان يشبه قطر بكوبا ويتحدث عن إيران والمفاوضات مع الحوثيين

الجنوب الجديد / متابعات :

 

قال الأمير السعودي خالد بن بندر بن سلطان آل سعود، سفير المملكة لدى بريطانيا، إن التوغل التركي في سوريا ”كارثة“ للمنطقة.

وأضاف الأمير، الذي تولى منصبه في وقت سابق هذا العام، أن ذلك عنصر آخر من عناصر عدم الاستقرار في المنطقة الذي يمكن لإيران الاستفادة منه، خاصة أنها استفادت باستمرار من النزاع.

وتابع السفير، في كلمة له في فعالية نظمها ”مركز الدراسات الدفاعية“ بمعهد ”رويال يونايتد للخدمات“، الإثنين، في ”وستمنستر“، قوله: ”“نحن قلقون من أن ما حدث في سوريا مع تركيا لا يعطي ثقة كبيرة، أعتقد أنها كارثة للمنطقة“.

وتساءل: ”من الذي استفاد من كل كارثة في المنطقة خلال السنوات العشر الماضية؟ ”لسنا مهيمنين ولا نريد السيطرة على العالم بينما تحاول دول أخرى السيطرة على كل شيء“.

وتابع الأمير السعودي: ”لقد كنا نحاول أن نكون عامل تهدئة في هذه القضية، آخر ما نحتاج إليه هو مزيد من الصراع في المنطقة، سيكون لدينا الكثير لنخسره، تحتاج المنطقة لعدد أكبر من الناضجين ونحن نحاول العمل بشكل أكثر مسؤولية“.

وأكد الأمير السعودي أن المملكة اتخذت منذ العام 2005 الكثير من الخطوات التي كانت تهدف إلى تعزيز العلاقات مع إيران، إلا أن النكسات تواصلت.

وبالإشارة إلى الجهود المبذولة لوقف الحرب في اليمن، قال الأمير خالد: إن الجلوس على طاولة المفاوضات مع ممثلي ميليشيات الحوثي، التي تحتل صنعاء، لم يكن من شأنه أن يحل الموقف تلقائيًا.

وقال: ”كل مرة نتخذ فيها خطوة إلى الأمام مع الحوثيين نبدو وكأننا نتراجع، من يريدون الحديث معك لا يمكنهم التواصل ومن يمكنهم التواصل لا يريدون الحديث معك“.

وفيما يتعلق بالأزمة القطرية، قال الأمير خالد بن بندر: ”كانت هناك مشكلة ترجع إلى 15 عامًا وحاولنا العمل مع لكنهم لا يريدون العمل معنا“.

واستطرد قائلًا: ”يبدو أن المزيد من الناس يشعرون بالقلق إزاء قطر، وهي دولة متناهية الصغر، وبحسب تقاريرها الخاصة فهي تبلي بلاء حسنًا وهي أفضل حالًا من كوبا الفقيرة التي تخضع للعقوبات لعقود من الزمن.

وحول زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الرياض، قال الأمير خالد: إن ”علاقات موسكو في المنطقة منحتها دورًا رئيسيًا في الحد من التوترات“.

وختم الأمير السعودي حديثه بالتأكيد على أنه ”سنفعل كل ما هو في صالح والمنطقة، وهذه سياسة المملكة وستظل دائمًا“.

Please enable JavaScript to view thecomments powered by Disqus.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد