الارشيف / شؤون محلية / الجنوب الجديد

صحفي حضرمي : وادي حضرموت يُدار من مأرب .. والمنطقة الأولى تحمي مصالح اللصوص

الجنوب الجديد / خاص :

 

قال الصحفي أنور التميمي إن المنطقة العسكرية الاولى المسيطرة على مساحات شاسعة من وادي وصحراء حضرموت تحمي مصالح غيرمشروعة  لقوى متنفذة مرتبطة بالشرعيّة أمثال علي محسن الأحمر وهاشم الأحمر وآخرين .

جاء ذلك في حوار أجراه معه معد ومقدّم برنامج قضايانا وديع منصور بثّته قناة الغد المشرق مساء الجمعة .

وكشف التميمي عن سيطرة سلطة الإخوان المسلمين في مأرب على القرار السيادي في وادي حضرموت ، موضّحا بإن ارتباط وكلاء السلطة المحلّية بالوادي بعاصمة حضرموت المكلا  بات شكليّا ، وإنهم يتلقّون تعليماتهم من مأرب التي يهيمن عليها علي محسن الأحمر .

وأتّهم التميمي المنطقة العسكرية الأولى بتسهيل هروب الجناة الذين نفّذوا أكثر من 300 عملية اغتيّال خلال خمس سنوات ، أو التراخي في أداء مهامها على أقل تقدير .

وقدّم التميمي ما يعتقد أنها أدلّة على تورّط المنطقة الاولى في الإغتيالات وهي :

1 – إن معظم ضحايا الاغتيالات في الآونة الأخيرة من المنتمين للنخبة الحضرمية أو المنتمين لكتيبة الحضارم في المنطقة العسكريّة الأولى .

2 – هناك تناسب طردي بين كثافة الحضور العسكري لقوات المنطقة الأولى وعمليات الاغتيال ، فكلما كان الحضور العسكري كثيفا كانت عمليات الإغتيالات كثيرة ، حيث لم تشهد مديرية تريم مثلا إلا عملية واحدة فقط مع العلم  إن الحضور العسكري للمنطقة الاولى يقتصرعلى نقطة عسكرية عند المدخل الجنوبي للمدينة ، في حين تشهد مديريات سيئون والقطن وشبام حيث  الحضور العسكري الكثيف اغتيالات يومية ، وقد تصل إلى أكثر من عملية في اليوم الواحد .

وحذّر التميمي من سعي قوى متنفّذة لخلق حالة إجتماعية مفارقة للحالة الإجتماعية في الساحل بعد أن استطاعت هذه القوى أن تخلق حالتين سياسيتين مختلفتين وكذا حالتين عسكريتين مختلفتين .

وتابع التميمي : الحالتان السياسيتنان والعسكريتان المختلفتان ، أفرزت قوى نفعية وانتهازية في الوادي تسعى  إلى خلق اصطفاف اجتماعي لديمومتها ، وهو الأمر الذي يشكّل خطر محدق بحضرموت .

بدوره حمّل المستشار خالد هويدي مدير عام مديرية تريم ، الرئيس هادي والسلطات الشرعيّة وكذا المنطقة العسكريّة الأولى التي لا يمثّل فيها أبناء حضرموت إلّا 1% من مجموع قوامها ، مسؤولية الجرائم التي طالت أكثر من 300 ضحية خلال الخمس السنوات الأخيرة .

وتساءل المستشار هويدي عن مصير العناصر الإرهابيّة التي ألقي القبض عليها داعيا إلى كشف نتائج التحقيقات معها .

وكشف هويدي عن ترتيبات في مديرية تريم لإحياء اللجان المجتمعية للمساهمة في تأمين المديرية وإشراك كل ألوان الطيف المجتمعي والسياسي في المديرية لإنجاز هذه المهمة .

وأكد هويدي أن مطلب تولّي أبناء حضرموت للملف الأمني وحماية مناطقهم يمثل إجماع حضرمي ولا يخرج عنه إلّا إنتهازي ، مطالبا وبصورة عاجلة بتمكين كتيبة الحضارم التابعة للمنطقة الأولى ومنحها صلاحيات ومهام أساسية لحفظ الأمنى ، على طريق بناء قوّة حضرمية تتكفّل بالملف الأمني في الوادي والصحراء .

Please enable JavaScript to view thecomments powered by Disqus.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد