الارشيف / شؤون محلية / اليمن السعيد

مقتل 91 ألف يمني منذ 2015 وتعز في المرتبة الأولى [ترجمة خاصة]

أعلن مشروع بيانات مواقع وأحداث الصراعات المسلحة (ACLED) مقتل 91 ألف يمني جراء الصراع المستمر منذ الأربع سنوات ونصف الماضية، موضحاً أن تعز تصدرت عدد الضحايا باعتبارها أكثر المحافظات عنفًا في اليمن منذ عام 2015 مرجعاً ذلك إلى “الحصار” الذي تفرضه ميليشيا الحوثي الانقلابية على المحافظة.

وأوضح المشروع في بيان صادر عنه – ترجمه للعربية “المشهد اليمني” – أنه تم الإبلاغ عن مقتل حوالي 17 ألفا و100 في عام 2015؛ و15 ألفا و100 في عام 2016 ؛ و16 ألفا و800 في عام 2017؛ و30 ألفا و800 في 2018؛ و 11 ألفا و900 حتى مايو 2019.

وأشار المشروع إلى أن التحالف العربي الذي تقوده مسؤول عن أكبر عدد من الوفيات المدنية المبلغ عنها من الاستهداف المباشر، حيث تم تسجيل أكثر من 8 آلاف منذ عام 2015، لافتاً إلى أن حوالي 67% من جميع القتلى المدنيين في اليمن على مدار السنوات الأربع والنصف الماضية نتجت عن الغارات الجوية، في حين يتحمل الحوثيون وحلفاؤهم مسؤولية أكثر من ألفا و900 حالة وفاة مدنية باستهداف المباشر.

وذكر مشروع (ACLED) أن تعز تصدرت بياناته باعتبار أنها أكثر المحافظات “عنفًا” في اليمن منذ عام 2015، مرجعاً ذلك وإلى حد كبير إلى الحصار المستمر منذ أربع سنوات الذي فرضته جماعة الحوثي”، يليها محافظات؛ الحديدة والجوف.

وأوضح المشروع أنه تم تسجيل أكثر من 18 ألفا و400 حالة وفاة معلن عنها في تعز، منها ألفان و300 حالة استهداف للمدنيين بشكل مباشر على مدار السنوات الأربع والنصف الماضية.

وقال المدير التنفيذي لـACLED، كليوناض راليغ، إنه “منذ تصاعد النزاع في عام 2015، دمرت اليمن”.

وأوضح كليوناض راليغ، أن ما جاء في بيانات المشروع تعد “ناقوس تحذير”، مضيفاً “يجب على المجتمع الدولي استخدامها للمساعدة في فهم النزاع ومراقبته وحله في نهاية المطاف قبل أن يخرج الوضع عن السيطرة”.

الجدير بالذكر أن مشروع بيانات مواقع وأحداث الصراعات المسلحة (ACLED)، والذي يتخذ من الولايات المتحدة الأميركية مقراً له، وتأسست عام 2014، أعلى مصدر للبيانات وأكثرها استخدامًا حول العنف السياسي والاحتجاج في جميع أنحاء العالم.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد