الارشيف / شؤون محلية / اليمن السعيد

قارئ بيان ”نهاية عصر الإمامة” وبزوغ فجر ”سبتمبر” تداويه ”القاهرة”

أجرى رئيس الحكومة معين عبدالملك، مساء اليوم الأربعاء، اتصالاً هاتفياً بالمناضل الوطني الجسور محمد عبدالله الفسيل، للاطمئنان على صحته بعد اجرائه عملية جراحية تكللت بالنجاح في أحد مستشفيات العاصمة المصرية القاهرة.

وأشاد الفسيل خلال الاتصال، بدور الأستاذ الفسيل النضالي خلال كافة مراحل تاريخ اليمن المعاصر، منوها بمواقفه الوطنية البطولية والسجل الحافل بالعمل والعطاء باعتباره من الرعيل الاول من مناضلي ثورة سبتمبر الخالدة ومن المدافعين عن النظام الجمهوري واحد المؤرخين لتلك الفترة، بحسب وكالة الانباء اليمنية “سبأ” في نسختها التابعة للحكومة الشرعية المعترف بها دولياً.

إلى ذلك عبّر المناضل الفسيل عن شكره وتقديره الكبيرين للمشاعر الأخوية النبيلة والصادقة لدولة رئيس الوزراء، مؤكداً أن مثل هذه المواقف ليست غريبة عليه في الاهتمام والوفاء للقيادات الوطنية والاجتماعية على امتداد الوطن اليمني الكبير.

الجدير بالذكر أن المناضل، محمد عبد الله الفسيل، أديب، ودبلوماسي يمني، ولد في منطقة الجراف بالعاصمة صنعاء في (15صفر 1343هـ – أغسطس 1925م)، ويعد أحد رموز ثورة 1948، وقارئ البيان الأولى لثورة 26 سبتمبر 1962.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد