الارشيف / شؤون محلية / اليمن السعيد

معين يصل ابوظبي وحسناء اماراتية في استقباله - الكشف عن سبب واهداف الزيارة التاريخية وهادي يوافق على مضض

وصل رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، اليوم الاثنين، إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، في إطار زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، تلبية لدعوة الحكومة الإماراتية.

وكان في مقدمة مستقبلي رئيس الوزراء الدكتور معين والوفد المرافق له الذي يضم عدد من الوزراء والمسؤولين بالحكومة بمطار أبوظبي، كل من وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي، وسفير اليمن لدى الإمارات فهد المنهالي والسفير الإماراتي لدى اليمن سالم الغفلي.


 

 

 

 


ويلتقي معين خلال زيارته عددا من المسؤولين الإماراتيين لبحث المستجدات والتطورات الراهنة بشأن الملف اليمني على مختلف الأصعدة والمستويات، وكذا بحث عدد من القضايا والملفات ذات الصلة بالشؤون التنموية والخدمية والتعافي الاقتصادي وإعادة الإعمار، وجهود تعزيز علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين، ومواصلة الدور والدعم الإماراتي لليمن واليمنيين بمختلف مجالات وقطاعات الحياة، وذلك في إطار مشاركة الإمارات بشكل فاعل بتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية .

وأكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك بتصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، أهمية الزيارة إلى دولة الإمارات، واصفا الزيارة بالتاريخية، كون اليمن والإمارات يخوضان معركة المصير المشترك ضد المشروع الطائفي الإيراني من أجل استعادة الدولة والقضاء على الانقلاب الحوثي وصولا إلى تحقيق السلام وطي صفحة الحرب وتخفيف معاناة اليمنيين نتيجة جرائم الحوثيين والانطلاق صوب البناء والتنمية، مشيدا بجهود ومواقف القيادة الإماراتية ممثلة برئيس دولة الإمارات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس دولة الإمارات - رئيس مجلس الوزراء - حاكم إمارة دبي، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية صاحب السمو الشيخ آل نهيان، إلى جانب اليمن اليمنيين.

وأعرب عن ثقته بنجاح الزيارة التي يعول عليها كثيرا بتحقيق نتائج إيجابية، من خلال مناقشة العديد من الملفات بالجوانب السياسية والاقتصادية والإنسانية والتنموية والعسكرية والجهود المبذولة تجاه تحقيق السلام الشامل الدائم والعادل المبني على المرجعيات الثلاث للأزمة اليمنية المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وبمقدمتها القرار 2216 ومخرجات الحوار الوطني الشامل، إضافة إلى اتفاق ستوكهولم.

رافق رئيس الوزراء، كل من وزراء الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس لطفي باشريف، والنفط والمعادن أوس العود، والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور نجيب العوج، والكهرباء المهندس محمد العناني، ومدير مكتب رئيس الوزراء أنيس باحارثة، ونائب وزير المالية سالم بن بريك وعدد من مستشاري رئيس الوزراء والمعنيين.

*هادي يوافق على مضض

ووصل رئيس الوزراء معين عبدالملك، الإثنين 10 يونيو/حزيران، بزيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد موافقة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقالت مصادر قريبة من الشرعية اليمنية لـ”القدس العربي” إن هادي غير راغب في سفر رئيس الوزراء إلى أبوظبي ولكنه وافق على مضض.

وجاء تصريح هادي لعبدالملك بزيارة الإمارات، بعد رفضه تلبية ثلاث دعوات سابقة خلال الأشهر الماضية، كان آخرها في بداية أيار/مايو الماضي.

وعكس رفض الدعوات السابقة بروز مؤشرات متواترة بعودة الأزمة بين الشرعية اليمنية وأبو ظبي، التي تدعم الانفصاليين الجنوبيين، وتدير تشكيلات مسلحة خارجة عن أطر المؤسسات اليمنية الرسمية في المحافظات الجنوبية والشرقية.

وتسلم عبدالملك رئاسة الحكومة اليمنية، أواخر العام الماضي، خلفاً لـ “أحمد عبيد بن دغر”، الذي دخل في خلافات مباشرة مع الإماراتيين، وصلت إلى أوجها في مايو/ أيار 2018، عندما أرسلت أبوظبي قوات عسكرية لاحتلال مطار وميناء جزيرة سقطرى الاستراتيجية خلال وجوده على رأس وفد حكومي في الأرخبيل الذي يعد محافظة في التقسيم الإداري.

وبرزت الأزمة مجددا بين الإمارات والشرعية اليمنية خلال انعقاد مجلس النواب اليمني للمرة الأولى منذ سنوات، في مدينة سيئون، عاصمة مديريات وادي حضرموت، في وقت سعت فيه أبوظبي لإحباط انعقاد البرلمان في عدن خلال الفترة الماضية.

ووجه الرئيس هادي، في كلمته في افتتاح جلسة البرلمان الكثير من الرسائل السياسية، لكنه تجاهل الإشارة فيها لدور الإمارات.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد