الارشيف / شؤون محلية / اليمن السعيد

قوات التحالف تفرض رحلتين جويتين لليمنية في اليوم الواحد

تستمر معاناة اليمنيين المرضى في الداخل والخارج نتيجة القيود التي تفرضها دول التحالف العربي على المنافذ والمطارات، وفرضها رحلتين جويتين في اليوم الواحد فقط.
وبعث طلاب ومرضى في الهند نداء استغاثه لقيادة الخطوط الجوية اليمنية ، للمطالبة بسرعة تأكيد الحجوزات الخاصة بهم للعودة إلى ارض الوطن.
مؤكدين أن الحصول على حجز للمقاعد في طيران "اليمنية" بات من سابع المستحيلات، وقد تصل مدة الانتظار للحصول على الحجز في غالب الأوقات إلى أكثر من شهر، حسب قولهم.
داعيين إلى سرعة اتخاذ إجراءات عاجلة تخفف من معاناتهم جراء طول بقائهم في الهند وما يترتب عليه من تكاليف مالية كبيرة.
على صعيد متصل ، كشفت مصادر محلية في عدن عن قيام القوات الإماراتية في مطار عدن بفرض قيود كبيرة على الخطوط الجوية اليمنية وتحديد رحلتين جويتين لها بشكل يومي، في ظل ارتفاع الطلب على الحجز بشكل كبير.
وأكدت المصادر أن قوات التحالف تقوم في غالب الأيام بإلغاء رحلات طيران اليمنية لأسباب لا تبديها، إضافة أنها لا تقوم بتعويضها عن تلك الرحلات الملغية، التي تضع "اليمنية" أمام إحراجات كبيرة مع المسافرين الذين يضطرون للسفر إلى سيئون وتحمل عناء السفر.
وكانت الخطوط الجوية اليمنية، أتهمت التحالف العربي بإلغاء رحلات سبق وان تم التصريح لها.
وأوضح مصدر مسؤول في الخطوط الجوية اليمنية أن التحالف يمارس الاضطهاد الكبير بحق الشركة حيث حدد لها رحلتين فقط في اليوم الواحد، في ظل الطلب المتزايد على الشركة والتي تعجز عن تغطيته.
وأكد طيران اليمنية، أن التحالف لا يقدم أي تعويضات مقابل تلك الرحلات التي يقوم بإلغائها وتحويلها إلى مطار سيئون.
من جانبه قال القائم بأعمال مدير مطار عدن الدولي، عبدالرقيب العمري: إن التحالف العربي قام بتحويل بعض الرحلات من مطار عدن إلى مطار سيئون بحضرموت.
وأرجع العمري أسباب تحويل التحالف العربي بعض الرحلات من عدن لسيئون؛ إلى ما وصفها (بالإجراءات الإدارية)، المتعلقة بتصريحات المرور عبر الأجواء اليمنية.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد