الارشيف / شؤون محلية / المشهد الجنوبي

تصفية شابان احتجا على جريمة إغتصاب طفل المخاء

  • 1/2
  • 2/2

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

عُثر اليوم الجمعة على جثتين لأثنين مواطنيين خرجو محتجين على اغتصاب عناصر من قوات التحالف طفل في التاسعة من عمره بمديرية المخاء غرب محافظة تعز.

وحسب اقرباء للمواطنان القتيلان”أحمد محمد عبده القاضي, واسماعيل شراره” فإن جثتيهما عثر عليهما بعد خمسة أيام من اختطافهما اثناء مشاركتهما في الإحتجاجات التي نددت باغتصاب الطفل قرب سوق المخاء مؤكدين ان قوات التحالف هم من نفذو جريمة الإختطاف والقتل من أجل تخويف أبناء المنطقة وعدم تكرار الإحتجاجات.

جريمة الإختطاف والقتل تضاف للمجرمين من قوات التحالف وخصوصاً قوات طارق صالح التي افتعلت قبل يومين عمليات ارهابية أخرى في سوق المخاء برمي قنابل يدوية على مواطنيين ادى الى قتل اثنين وجرح ثلاثة آخرين.

وتعد الجريمة مشابهة تماماً لما تمارسه عناصر متشددة في المحافظات الجنوبية حيث تضاعفت عمليات الاختطاف والقتل والإغتصاب في عدن وحضرموت والمحافظات الجنوبية الأخرى وتريد قوات طارق بدعم اماراي=تي نقل نفس المسلسل الى المخاء وتلفيق التهم على قوات العمالقة بحجة انتشار نفس الجريمة في المحافظات الجنوبية.

ورغم اتهام قوات طارق لعناصر من ابناء يافع بارتكاب جريمة اغتصاب الطفل الذي يعمل مع والده في مخبز بمديرية المخاء ورمي جثته خلف جامع الشاذلي الا ان المجتمع يدرك ان عناصر طارق صالح هي من فعلت الجريمة وعمدت على جريمة الإختطاف وقتل الشابان المحتجيين على عملية الإغتصاب.

وحسب اقرباء القتيلان ايضاً فإن الجثتان عليهما اثار اطلاق النار بالرصاص الحي مؤكدين ان عملية التصفية تمت بطريقة ممنهجة ومدروسة.

واثارت الجريمتان غضب ابناء المخاء حيث ينددون بطرد قوات التحالف من المديرية بالكامل وعودة الحوثيين الذين وصفوهم بالأمن والأمان حسب تعبيرهم.

 

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد