الارشيف / شؤون محلية / الجنوبية نت

حكاية الطفل الذي ضاع في الحديدة وعاد الى اسرته في ابين بعد 40 عاماً

قصة غريبة ومؤثرة حصلت منذ اكثر من اربعين عاما حيث نزحت اسرة من محافظة ابين من قبيلة النخعيين الى الحديدة بسبب احداث السبعينيات من القرن الماضي . وهناك حدثت المأساة حيث فقدت تلك الاسرة طفلها عبدالله صالح النخعي ذو الخمسة اعوام. وقد بحثت هذه الاسرة عن طفلها طويلاً فلم تعثر عليه.. وكأن الارض انشقت و ابتلعته ومع تتالي الايام وجدت عظام في مكان نائي قد تكون لحيوان او غيره فظنوا انها عظام ولدهم عبدالله فدفنوهاوالحزن يعتصر قلوبهم .وبعدها بفترة عادوا الى سكنهم الأصلي في ابين ومنذ ذلك الحين اعتبروا إن ابنهم في عداد الموتى.والحقيقه ان عبدالله وجدته إمراة من اهالي الحديدة تائها وبسبب قلة التواصل يومها عجزت ان تصله باهله لعدم معرفتها بهم وقامت بتربيته .

وحرصت ان ينادى بأسمه حتى لا ينسى اهله على أمل أن يلم شمله بهم في يوم من الايام . و كبر عبدالله وتربى وتزوج في الحديدة وهو لا يعلم عن اهله شي بل أنه اعتبر من ربوه في الحديدة انهم اهله خاصة بعد ان عادت الاسرة بعد وقت ليس بالطويل من الحادثة الى ابين وتوقف بحثهم وانقطع املهم بسبب دفن العظام التي نسبت اليه…

وجرت السنوات عشرا بعد عشر حتى صارت اكثر من اربعين عاماً .. وشأت الاقدار ان ي عمل عبدالله صالح النخعي في شركة النقل الجماعي وان ينتقل الى عدن وذات يوم استوقفه في ارض النخعين بابين شخص يريد ركوب الحافلة وتبادلا اطراف الحديث واستغرب الرجل من اسم عبدالله وقصته التي يحملها ووعده بأن يبحث عن اسرته في قرى النخع .

وتمكنت ذاكرة عبدالله ان لا تضيع تلك التفاصيل الصغيرة طوال هذه السنوات التي شهدت احداث ونزوح وصراعات طحنت اليمنيين فكانت الدليل الذي احيأ الأمل طوال هذه السنوات .

فتعاطف الرجل معه وذهب يسأل عن اسرة عبدالله في قبيلة النخعين الى ان توصل إلى اهل عبدالله فوجد ام عبدالله وابوه مايزالا على قيد الحياة فاخبرهم بالقصة الا ان الشكوك ساورتهم اذ كيف لهم ان يصدقوا مثل هكذا قصة وهم قد استنفذوا الجهد والطاقة في البحث عنه فلربما يكون هذا الشخص غير صادق وجاء لينكى جراح قديمة وتأنيب ضمير في التفريط بفقد الولد الذي لم يخلفوا بعده غير الاناث..

الا ان الام تذكرت وجود علامات في جسد ولدها قد تدل على التحقق منه وتحيي الامل الذي مات بؤد تلك العظاااام في رمال الحديده.

فتوجهت الأسرة الى عدن فالرجل يعمل بمكتب النقل الجماعي فقابلوه ووجدو تلك العلامات التي اثبتت انه ولدهم فلم يتوقع ابويه حدوث هذه اللحظة فكانت المعجزة انه بعد كل هذه السنيين يعودة عبدالله لاهله..

وبالامس وصل الغائب الى قريته غوث في منطقة صرة النخعين ب محافظة ابين وكان في استقباله عدد كبير من ابناء المنطقة واقاموا الولائم في فرحة لاتشبهها اي فرحة .. كما شاركت شركة النقل الجماعي موظفها هذه الفرحة وهذا الحدث وخصصت حافلة خاصة من اسطولها لنقله الى مسقط رأسه وفاء منها لهذا الحدث المفرح والمؤثر بنفس الوقت وهنا انطبق المثل المصري الشهير ( مصير الحي يتلاقى)

قم بالبحث عن ما تريد