الارشيف / شؤون محلية / وكالة الأنباء الجنوبية - سما

البرفيسور د. الوالي : السيد جريفيث .. يمكن ان نسامح من اجل السلام ولكن لا نتغاضى..!

سما نيوز/العاصمة عدن /خاص

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

السيد المحترم مارتن جريفيثس..

مصافحة تاريخية في ستوكهولم ، ثمن بخس لدماء الشهداء وآلام الجرحى ومعانات اسرهم وذويهم.

أربع سنوات من الدمار والخراب والجوع والفقر والمرض ، أربع سنوات من انعدام الخدمات والحصار الخانق والتدهور الاقتصادي والاجتماعي وتمزق الروابط الأخلاقية، أربع سنوات من القهر والإذلال والحرمان..

 

أربع سنوات من التجهيل والجهل وممارسات عهود الظلام،، لا يمكن ان تنتهي بمصافحة بين من لا يملك ومن لا يستحق.

 

السيد المحترم مارتن جريفيثس ..

نحن نتسائل فقط بذهول هل من مسؤول عن كل ما جرى ويجري للشعبين في الشمال والجنوب..؟

 

هل من مذنب وراء كل ما حصل ويحصل..؟ وهل من متهم خلف كل ماجرى ويجري..؟

 

سحق المواطنون في الشمال وفِي الجنوب، ازهقت ارواحهم سفكت دمائهم ، انتهكت أعراضهم ، اهينت كرامتهم وتم العبث بحياتهم..!

، الا يوجد شخص او أشخاص محددين وراء كل هذا..؟

 

نحن نعرف بالاسم من هم والعالم يعرفهم كذلك ، هم أشخاص معروفون بمنهج معروف ونوايا معروفة وأهداف معروفة والعالم كله يعرف كل هذا ويعترف ان هذا اجرام ما بعده اجرام بل هو قمة الإجرام .

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم ..

حرب كارثية جعلت بلدي يصنف بانه البلد الذي يعيش اكبر كارثة إنسانية في الوقت الحاضر تنتهي بمصافحة..!

 

8 مليون إنسان في الشمال والجنوب يتعرضون لمجاعة وتنتهي بمصافحة وتعد إنجازاً على ابناء شعبي ان يحتفون به ويرحبون به ايما ترحيب..!

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم..

يطارد مجرمي نظام الفاشي هتلر حتى اليوم لجرائمه ضد الإنسانية لانها مست بلدانكم ، ويعاقب اشد العقاب مجرمي حرب البوسنة والهرسك ولا زالت العدالة تلاحقهم حتى اليوم لانهم اوروبيون وجيرانكم.

 

نظام التمييز العنصري في جنوب أفريقيا حدد المجرمين ومنهم من عوقب ومنهم من طبق عليه قانون العدالة الانتقالية ولكن لم يصافحهم او يشد على أيديهم احد ، بل نبذهم العالم ووصفهم بأقذع الأوصاف.

 

في الكونجو الديمقراطية طبقت العدالة ضد كل من شارك في جرائم الحرب والإبادة ووقف العالم صفاً واحداً خلف الشعب وضد القتلة.

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم..

ان اَي حرب او جرائم إبادة جماعية او تمييز عنصري يستند الى الجنس او العرق او الطائفة او اللون لا يمكن ان لا يعاقب مرتكبيها وان مهمة مجلس الامن الدولي والامم المتحدة العمل على حدوث ذلك وعدم السماح ان يمر بدون عقاب ودون اعتراف واضح وصريح بالجرم والاعتذار عنه وهو اضعف الإيمان.

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم..

ماهي رسالتكم الى ابنتي التي لا تزال حتى اليوم تصاب بالصدمة والرعب كل ما سمعت أزيز رصاصة او هدير طائرة او صرير مجنزرة تمر على بعد .. تسألني من وراء هذا يا ابي وانا أجيبها بصراحة وشفافية فهم بالنسبة لي معروفون بدون اَي لَبْس ، ثم تسألني ومن هذا الرجل الوقور الذي يربطون اسمه باليمن وانه مبعوث السلام إلينا ..؟ ، واجيبها بنعم هو كذلك مع بعض التفاصيل التي تساعدها على التفاؤل والا طمئنان.

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم..

اليوم هي تراك تصافحهم وتراهم يتصافحون وهي تسأل أليس هؤلاء هم يا ابت من حرمونا السلام..؟

كيف يصافحهم مبعوث السلام..؟

هل يعقل يا ابت ان الذين حرمونا السلام هم من سيأتون به..؟

الم تقل يا ابت ان المجرم يعاقب..؟

هل المجرم بطل يا ابت والعالم كله يتهافت ليصافحه ويلتقط الصور التذكارية معه..؟

لا يعقل يا ابت ان هؤلاء مجرمون..!؟

انهم يبتسمون لبعضهم البعض والعالم يبتسم لهم ، ليتك كنت مجرماً مثلهم يا ابي لكان الكل يصافحك ويبتسم لك ولملئت صورك الشاشات والصحف ..ولكن يبقى السؤال يا ابي من الذي حرمنا لذة الحياة ومتعة العيش وبهجة السلام ؟

من الذي هد مدرستي ويتم أصدقائي وقهرك يا ابي واذل وطني..؟.

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم..

نحن نتفهم بان جل همكم هو إيقاف الحرب باي ثمن فقد سئم العالم من أنينها ، ولكن ياسيدي شعبي يعرف من أوقدها ومن المتسبب بها وهو على الرغم من انه يقدر جهودكم لوقفها الا انه لن يقبل ان يسلم مصيره مرة اخرى اليه.

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم ..

اسمح لي مرة اخرى ان اذكركم بانه (لكي يتحقق السلام فانه يحتاج لشركاء لهم مصلحة حقيقية منه. اما ان يطلب السلام من نافخي الكير وصناع الحروب وتجارها فهذا امر لا يستقيم ابداً).

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم ..

نحن نعرف منهم أبطالنا وصفاتهم لدينا واضحة ومحددة. تعلمنا عنهم في كتب التاريخ وعايشناهم في ساحات الوغى عندما حصحص الحق ولبوا النداء وهم يحومون حول الوطن بعيون لا تنام وقلوب لا تجفل ، اما من تصافحون هنا وهناك فنحن لا نصافحهم ونعرف الى أين يرتمون.

 

السيد مارتن جريفيثس المحترم..

نحن يمكنا ان نسامح من اجل السلام ولكن لا يمكن ان نتغاضى ولا يجوز ان تطلبوا منا ان ننسى.

 

تحياتي.

أ. د. عبدالناصر الوالي

رئيس القيادة المحلية للإنتقالي الجنوبي بالعاصمة عدن

17 ديسمبر 2018م

قم بالبحث عن ما تريد