الارشيف / شؤون محلية / عدن الغد

في مراتع الصهيل (2)

  • 1/6
  • 2/6
  • 3/6
  • 4/6
  • 5/6
  • 6/6

شعر: وضاح سعيد المحامي

(1)

القيت مرساتي على شط الهوى

وحرقت اشرعتي على الاوتاد

ودخلت اندلس المحاسن فاتحا

وتبعت خطوة (طارق ابن زياد)

فرأيت نهدا حاملا سوط الغوى

صلبا جسورا فاستفز عنادي

وبسرعة بدأ التلاطم بيننا

فوجدته من اعظم القواد

متخصص في الجلد الهب اضلعي

فهربت مرتجفا من الجلاد

(2)

وبقرية الاشراف اتلف صحتي

ردف عظيم الشأن كالمنطاد

ضخم عريض المنكبين منعم

تبدو عليه مهابة الاسياد

حاولت سحب جنابه باصابعي

فتمكن العملاق من اجهادي

وسقطت فوق الارض منهوك القوى

وانا النحيل الجسم كالاعواد

لم استطع جر الثقيل لانني

بالكاد احمل جثتي بالكاد

(3)

هذا انا كهل تصحر مفرقي

والشيب توج هامتي بضماد

لكنني الولهان لم اشبع ولم

يروى القليب المستهام الصادي

لا زال للاثداء جل عواطفي

ولحمرة الوجنات بعض ودادي

وخفية الاشياء اعشقها كما

لو انها كانت ربوع بلادي

فمتى امل من الصهيل واكتفي

واعيش مثل العابد الزهاد

(4)

ادعوك يارب الخلائق مخلصا

للحق تهديني وانت الهادي

سر بي الى بر السلامة والتقى

واشدد على ضعفي وخذ بقيادي

وادحر جيوش الحسن عن عيني التي

عمشت لطول تأرق وسهاد

وامنن علي بتوبة مرضية

اخشى المفاتن تستزل رشادي

ان النهود اذا طغت حلماتها

فتكت بكل محارب شداد

ec296d4985.jpg
في مراتع الصهيل (2)

شعر: وضاح سعيد المحامي (1) القيت مرساتي على شط الهوى وحرقت اشرعتي على الاوتاد ودخلت اندلس المحاسن فاتحا وتبعت خطوة (طارق ابن زياد) فرأيت نهدا حاملا سوط الغوى صلبا

عدن في (يوميات الرماد)

صدر اليوم الاربعاء ديوان (يوميات الرماد) للكاتب مبارك سالمين عن الهيئة المصرية العامة للكتاب .   ويحكي الديوان ما تعرضت له عدن من عدوان ودمار وحرمان ومقاومتها لكل

عرفت الطريق (قصيدة)

هذه القصيدة قيلت في تاريخ 17/ 10 / 1966م أثناء الكفاح المسلح في الشطر الجنوبي من الوطن للشاعر اليمني الكبير/ كور سعيد عوض لحنها وغناها الفنان المرحوم/ أحمد بن أحمد قاسم



قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد