الارشيف / شؤون محلية / عدن الغد

في شبوة اهتموا بخلفية بن (مساعد) أكثر من الاهتمام بالرؤية التي قدمها !!

العالم الذين تتصف دولهم تحت مسمى الدول ( المتقدمة ) لم يصلوا إلى هذا التوصيف التقدمي إلا من خلال إرتفاع مستوى الوعي الشعبي الناضج بالعلم والمعرفة المستمد من علوم الحضارات القديمة والعمل على تحديثها و تطويرها فيما وصلوا إليه اليوم من تكنولوجيا في حاضرهم المعاصر ..

وكما أن تلك الشعوب التقدمية حينما يقدم أحد مفكريها أو قياداتها التاريخية أو المعاصرة ( فكرة أو رؤية ) فإنها تعطي جل اهتمامها في البحث عن أهمية الجدوى من الفكرة أو الرؤية المقدمة ، ولا تهتم أو تكترث في عناء البحث عن ماضي وحاضر الشخص الذي قدمها ومن ذلك الاهتمام بالرؤية والأفكار حققت التقدم والازدهار ...

أما نحن في الجنوب عامة وفي شبوة خاصه دوماً نعطي جل اهتمامنا بعناء البحث المضني عن الشخص مقدم تلك الرؤية أو الفكرة ونهدر كل طاقاتنا بالاجتهاد في نبش و استحضار تاريخه الماضي بالإضافة إلى ربط حاضره بدائرة العداء السياسي على ما نكنه في أنفسنا ونحسبه في صف من نعادية سياسياً و أن مشروع الرؤية والفكرة التي قدمها تخدم من نختلف معهم بغض النظر عن أهمية الجدوى العائدة بالنفع على شبوة من ذلك المشروع المقدم من قبل ذلك الشخص ..

فإن كان أبناء شبوة يدركون أهمية الرؤية التي قدمها بن مساعد أحمد بشأن عقد صلح قبلي لمدة خمس سنوات ، فإن عقد ذلك الصلح سيكون بمثابة الاراضية الصلبة التي ستقف عليها جميع الأقدام الشبوانية نحو الانشغال بالمصالح العامة بعد إغلاق باب الانشغال ببعضهم البعض ، وكما أني داعم ومؤيد لبن مساعد في وضع نقاط التحالف على حروف الشرعية في جملة ما تم تدميره ولم يقوموا بتعميره ومن هذا لا يستحقون أن نرفع لهم رأيه ..

فكأن الأجدر باهلنا في شبوة بدل أن يهتمون بنش واستحضار ماضي بن مساعد في العهد البائد ، كأن عليهم الاهتمام فيما هو سائد من قبل التحالف في تحويل ثالث مشروع استثماري على مستوى الشرق الأوسط ميناء بالحاف إلى ثكنة عسكرية وإنشاء قوات غير نظامية بطابع مناطقي صوب تغذية العداء بنعرات القبلية على طريقة صناعة ( حفاتر شبوانية ) ..

وكما كأن يجب أن يكون الاهتمام فيما هو سائد من الشرعية من خلال تمكين السلطات فيها لمن هم ليسوا اهلين لها بهدف تدمير ما تبقى من مؤسساتها وتعطيل عاجلة النهوض والتنمية التي لن تحقق إلا على أيدي أبنائها الاهلين الى شغل تلك السلطات من الحكومة الشرعية فدون ذلك لا يستوجب أن يكون في شبوة اهتموا بخلفية بن (مساعد) أكثر من الاهتمام بالرؤية التي قدمها !!

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد