الارشيف / شؤون محلية / المشهد الجنوبي

ما الذي حدث في مقر قيادة التحالف العربي بالبريقة.. بداية انتفاضة مُسلّحة؟

  • 1/2
  • 2/2

المشهد الجنوبي الأول – خاص

هزّت انفجارات عيفة مديرية البريقة بالعاصمة عدن، مساء اليوم الخميس، ناجمة عن هجوم مدفعي مجهول المصدر استهدف مقر قوات التحالف العربي، بالتزامن مع حراك شعبي يطالب برحيل التحالف من أرض الجنوب.

وأفادت مصادر خاصة للمشهد الجنوبي الأول أن الهجوم على مقر التحالف العربي تم عبر إطلاق عدد من القذائف المدفعية من مناطق قريبة، مُرجّحة أن ذلك يأتي في إطار حراك شعبي مسلح بدأ لطرد قوات التحالف من عدن، خاصة بعد ما حصل اليوم من قمع للمتظاهرين وتفريقهم بقوة السلاح أمام قصر المعاشيق، مقر الحكومة المحمية من التحالف.

من جهته أعلن التحالف العربي اعتراض صواريخ باليستية فوق مقر قيادته في البريقة بصواريخ الباتريوت، إلا أن مصادر محلّية كذّبت هذه الرواية مُستبعدة أن تكون تلك الانفجارات ناجمة عن صواريخ باليستية.

جدير بالذكر أن العاصمة عدن وباقي مدن ومحافظات الجنوب تشهد حراكا شعبيا كبيرا ومستمر منذ عدة أسابيع للمطالبة برحيل قوات التحالف العربي وحكومة أحمد عبيد بن دغر المُتهمة بالفساد، في ظل اتهامات للحكومة والتحالف بالتسبب في الانهيار الاقتصادي وارتفاع أسعار المواد الغذائية وارتفاع سعر الدولار مقابل الريال بشكل جنوني نتيجة طباعة المليارات من العملية المحلية.

وكانت حراسة قصر المعاشيق الذي تتخذ الحكومة منه مقراً لها أطلقت الرصاص الحي على متظاهرين خرجوا احتجاجا على تردي الخدمات وتدهور المعيشة، عصر اليوم الخميس، عقبها روى المشاركون في المسيرة ان جنود الوية الحماية الرئاسية فتحوا النار صوب المتظاهرين السلميين مباشرة وسقط عدد من الجرحى.

وطالب المتظاهرون برحيل التحالف، مُتهمين الرئيس عبدربه منصور وحكومتة بمساندة دول التحالف باستهداف الشعب من خلال سياستها الممنهجة التي ادت إلى ارتفاع الاسعار بشكل جنوني.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد