الارشيف / شؤون محلية / يافع نيوز

تأييد شعبي جنوبي لبيان المجلس الانتقالي وناشطون فاعلون على الأرض للإنتقالي: صدقت معنا وصارحتنا ونحن يدك التي ستحرق اعداء الجنوب

  • 1/2
  • 2/2

 

ارشيفية

يافع نيوز – عدن:

لاقى بيان المجلس الانتقالي الجنوبي اشادات شعبية جنوبية واسعة، وتأييد من مختلف القوى والنخب الجنوبية.

واجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي تأييدات واسعة لما جاء في بيان المجلس، أكدت غالبيتها على السير قدما خلف المجلس معلنة ان الشعب الجنوبي عصا قياداته أينما شاء ان يوجهها ستتوجه لإحراق أعداء الجنوب .

 

واعتبر ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي أن بيان الانتقالي شجاع جداً وصريح ويضع الشعب الجنوبي امام الصورة الحقيقية لما يجري في طاولات السياسة .

وقال احمد عمر بن فريد: بيان تاريخي يصدر عن المجلس الإنتقالي تجاه عدة قضايا ، تتعلق بالوضع العام في الجنوب ويعلن وقوفه إلى جانب الشعب ، ويشرح موقفه من إعتراض الشرعية و الحوثي على طرح قضية الجنوب على طاولة المفاوضات وكذلك رفض حضور المجلس الانتقالي إلا كمراقب ! نشهد العالم أن الظلم لا يولد سلام او استقرار .

 

القيادي احمد الربيزي قال: بيان #المجلس_الانتقالي_الجنوبي يوضح ماجرت عليه المشاورات في الأيام الماضية، ويفند التآمر الكبير على قضية شعب الجنوب، ويحمل غريفيث المسؤوليةعن ماسيجري ويضع ابناء الجنوب أمام مسؤوليتهم التاريخيةويدعو شعب الجنوب للأستعداد للدفاع عن قضيته، ويؤكد ع النضال السلمي، وبقاء الخيارات مفتوحة

الشيخ جمال بن عطاف قال: #المجلس_الانتقالي_الجنوبي لن يكون إلا مع الشعب، استشعر المعاناة قبل ستة أشهر؛ غير أن التحالف العربي اعطى الحكومة فرصة كافية لتثبت انها غير جديرة بالمسؤلية، هذا اذا لم يكن هدفها الرئيس هو تشويه صورة التحالف العربي في المناطق المحررة، وبدعم إعلامي ومالي من خصوم التحالف في المنطقة.

وهذا واصدرت القيادة المحلية بالعاصمة عدن بيان مؤيداً للبيان الصادر عن هيئة رئاسة المجلس الانتقالي جاء فيه: استقبلت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي للعاصمة عدن البيان الصادر عن الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الحنوبي في يومنا هذا الاثنين 3 سبتمبر 2018م بكل فخر واعتزاز. .

والقيادة المحلية للمجلس الانتقالي للعاصمة عدن تعلن عن دعمها الكامل لكل ماجاء في هذا البيان التاريخي وتؤكد للأخ الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي وقوفها التام وجاهزيتها القصوى تحت امرته ورهن الإشارة في خدمة جنوبنا الحبيب ودفاعاً عن كرامة وحرية شعبنا الابي. معاً حتى استعادة دولة الجنوب الحرة كاملة السيادة بحدود 21 مايو 1990م. وما النصر الا صبر ساعة.

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد