الارشيف / ثقافة وفن / اليمن العربي

"الاتحاد": أصبحت لغة الضاد أيقونة ثقافية يعتز بها كل إماراتي وكل عربي

قالت صحيفة خليجية، "تحتفل اليوم، مع أبناء الضاد، ومع العالم ممثلا بمنظمة "اليونيسكو"، باليوم العالمي للغة العربية. وبقدر شمولية هذا اليوم لكل من تعنيه هذه اللغة ذات اللسان المبين، فإنه ليس من المبالغة القول، إن يوم اللغة العربية هو يوم إماراتي خاص".

وأضافت صحيفة "الاتحاد" الصادرة اليوم الثلاثاء - تابعها "اليمن العربي" - "أن لغة الضاد هي هوية قبل أن تكون أداة تواصل وهي معيار انتماء جمعي وفردي، وحاضن حيوي للإرث الفكري والأدبي والإبداعي. وبهذا المعنى يتجاوز الاحتفاء الإماراتي بالعربية الإطار الظرفي، إلى تأصيل الوعي بلغة تحالفت عليها الرطانة واللحن.

وأشارت إلى أن القيادة الإماراتية قد قدمت، برؤيتها الحضارية، للغة الوطن والأمة حصانات متعددة ومستدامة، تبلورت في مبادرات ومؤسسات تعزز مكانتها، وتصون حضورها بين الناطقين بها، في تعاملاتهم اليومية والرسمية وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، بقوله "اللغة العربية هي قلب الهوية الوطنية، ودرعها وروح الأمة وعنصر أصالتها ووعاء فكرها وتراثها". وبهدي هذه الرؤية كانت المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

واختتمت :"فمن "ميثاق اللغة العربية" إلى الإعلان عن المجلس الاستشاري للغة العربية، إلى المسابقات المدرسية والتعليمية مثل شهر القراءة، وكذلك "تحدي القراءة العربي"، وانعقاد المؤتمر السنوي للغة العربية، وفرض استخدامها في المعاملات الرسمية، أصبحت لغة الضاد أيقونة ثقافية، يعتز بها كل إماراتي وكل عربي.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد