ثقافة وفن

نضال الشافعي : غذاء العقول يبدأ من حلة البيت

ذات مره كنت مدعو في ندوة لاحدى قصور الثقافة  لمناقشة بعض قضايا الفنية والتواصل مع الجمهور بشكل مباشر .. وقالوا لي يا أستاذ نضال في تكريم لحضرتك .. والله الناس بتحبك جدا ..مطولش عليكم في الدخله ...( الاستفتاح يعني ) .. المهم حمدت ربنا على نعمة حب الناس .. بس كنت بصراحة متوجس خيفة .

ليه ؟. علشان الاسئلة المباشره من الجمهور  الجمهور البسيط ..اسئلته ترعب .. لانه بيسألب جد ..وعايز يفهم بجد ..  واللي بيفكر فيه بيقوله على طول ..وماعندوش حسابات .. ده هيزعل او هتبقى صورته عامله ازاي .والسوشيال ميديا هتقول ايه . 

مافيش اي نوع من الحسابات .ماعلينا.طبعا في ناس بتحبك .. واكيد في ناس .. هتبقى موجوده مش طيقاك .. ولا حباك ( طبيعة الدنيا كده ).. والكل هيسألو اللي في سدره . ما علينا .. 


 
بدأت  الندوه على احسن ما يرام .وتقديمة عظيمة للعبد لله .. والضيوف الكرام اللي انا معاهم .. وحاجه تفرح بصراحة .. وبيني وبين نفسي زي العيل الصغير هاا .. انا اللي بيكلموا عليه ويقولوا الكلام الحلوه ده تعالي يا أمي شوفي بيقولوا على ابنك ايه .. ما علينا . وانا الابتسامه لا تفارق وجهي .. ثم شوية فقرات .. غناء وشوية شعر .. ثم بدأ اللي خايف منه  الاسئلة المباشره من الجمهور من العائلات والشباب .. بدأ الدلع في الاول .اسئله لطيفة ..عاديه ..ساذجه احيانا ولكن اسئله تحترم كلها لان بها قدر كبير من الصدق والحب والاحترام ... ثم بدأت تندع .. اسئلة مختلفه .. لي ولكل الضيوف .. الى ان جاء القصف الجوي للجبهه .. سؤال طاير حاير ..

 قبل السؤال ..

 وبنظرة الممثل المتفحصة وبالملاحظة (للحركات واللفتات والهنات) للسائل المبجل . هو رجل شديد الاحترام له من الهيبة قدر كبير وذلك لوجود الشارب الضخم وواضح انه فاتح اللون ولكن الشمس واكله منجتتهراقات  شويتين واكتشفت انه محامي ( وانبسطت حسيت اني احد حكماء علم الفراسة .. وهي جت مع الهبل دوبل  ) ما علينا   الحال.. انه قاعد في حالة نقمة ما ..على الندوه .. على اللي شايفه قال ايه ..ممثلوبيتكرم وناس و فنانين وشهادات تقدير .. هما ناقصين يعني .. (ده اللي حسيته من عينيه وفي نفس الوقت احساسي ان حضوره كان لضرورهما .. مثلا مرشح لانتخابات النادي .. او اي شئ من هذا القبيل ..) ماعلينا .

 فقرر ان يرمي حجرا في المياه الراكده من اسئله بسيطه .. الى هجوم مدروس ..ولاهداف محدده ..منها انه عندما قرر ان يتكلم .. اثار الجدل بسؤاله .. وممكن في نسبه ان المتحدثين يحرجوا( اللي هو احنا ) .. فيبقى علّم عليهم بالبلدي  .. وفي نفس الوقت ( وده من خيالي.. انه يستحق بوعيه الاكثر من رائع  وبأحراجه للضيوف  ان يفوز بالانتخابات في النادي ) .. ماعلينا


 
اخي المحامي السائل .. اعتلى الموقف .. وامسك بالميكروفون .. وحدد الهدف .. وصوب كلماته تجاه المنصة .. المحامي : طبعا نورتوناوشرفتونابمجيتكم  ( بداية لابد منها ..الهدوء الذي يسبق العاصفة ) .. والله حابب اقول يعني .. طبعا احنا بنحبكم جدا .. استاذ نضال الممثل الرائع والمحترم واستاذ كمال منصور المخرج الكبير المبدع لابوالعروسه المسلسل الشهير .. ( طبعا باينه اووي انه بحيدنا .. عشان يضرب براحته ) لكن ايه اللي بيعمله الفن ده .. وهو ده فن .. اللي بيدمرالشباب .. وبيعلمهم حاجات مش كويسه .. والبلطجه .. وفين الرقابه .. ماهى كده مافيشرقابه .. وادينا شايفين الشباب .. واكمل مايفيد هذا المعنى ده بكل الطرق والامثله .

فانا .. خدت السؤال تحت الجلد .. وكتم على نفسي ..ووداني صفرت واحمرت في نفس الوقت  .. لأن دي مشكله .. انا عايشها وبعاني منها  ..ولكن فضلت السكوت لانه من ذهب .. وقلت اللي غاوي فضه يرد .. وكان الرد من احد الضيوف .. (في البسيط و المختصر ).. على جزئية الرقابه .. والله ما فاكر انه تطرق لايهتاني . ماعلينا .

 حسيت ان السائل حقق مراده.. وهو يهز رأسه دلاله على الفهم والايجاب  .بس كان واضحانه غير مقتنع . وينظر للناس اللي حواليه .. ( شوفتهالأسئلة اللي سألتها. عملت ايه .. ويهزر رأسه اكثر .. يدل على عدم قناعته بما يقال اكثر فأكثر.. ليعلن انتصاره على المنصة.. ونظرة عينه هما دول بقه الفنانين اللي جيبنهم .. على أساس اللي جايبنا في الندوه غريمه في الانتخابات  .. ) وانهي زميلي الاجابه ..وبادر اخي السائل بأسئلةسريعه وابداء عدم اقتناعه للناس .. ويعلن انتصارهبكلمات بيزنطية  .. ويتدخل مقدم الندوه .. لفض الاشتباك .. كنت انا فوقت بقه من كتمت النفس .. اللي حصلت .. وطلعت زي الخااااا.... ماعلينا .


 
 وكان السائل بيقعد وكأنه يحي الناس بعد اعلان فوزه في الانتخابا( اللي في خيالي طبعا  ).. قلت له لو سمحت .. ممكن بس بعد اذنك واذن الحاضرين ..ارد على حضرتك .. ( بصراحة ما ستنتش الرد منه  ) .. وبدأت انسج شبكة اسئلة واجوبه منه زي الشطرنج  عشان اطلع منه الاجابه .. فقلت 

نضال .. حضرتك بتحبني وشايف اني بقدم حاجات .. كويسه( على حد قولك )  المحامي :  اه طبعا ( هايل اخدت بداية الطعم )  نضال :طيب انا او اللي شبهي اللي حضرتك بتقدرهم .. وانا على سبيل المثال .. دخلت ليا فيلم في السينما  المحامي : لا  نضال : هل قولت لاولادك ادخلوا فيلم ل نضال او فلان ( من اللي انت شايفهم من وجهة نظرك محترمين .. وبيقدموا نموذج الفن اللي الهايل او الهادف ) المحامي :  لا ..  نضال :  طب في العيد بتديلاولدك عيديه  المحامي : ( فخورا ) اه طبعا  نضال :هل بتقولهم وهم نازلين يتفسحوا مع اصاحبهم .. ما تخشوش الفيلم ده .. او ادخلوا الفيلم ده .. لان انت على يقين انهم هيدخلوالسينما ..  المحامي :( محاوله للخروج من الماذق .. )لا .. بسيبهم براحتهم .. ما بحبش اكبت حريتهم  نضال : عظيم .. بس اكيد مثلا هتقوللابنك  خلي بالك من اكل الشارع .. واختار حاجه نظيفه عشان ما تتعبشوتأرفنا ونروح للدكتور .الخ وهنا الامهات .. بدأت تتجاوب مع الاسئله .. اه طبعا .. وبدأ التركيز يزيد ..

 

 

بدأت لحظات الانتصار للسائل تنحصر .ووضح جدا ان في كلام لاعادة الانتخابات لان هناك خطأ ما هههههههه. ولاحظت اني كسبت مساحة عندكل الناس حتى اللي على المنصة .. ولكن امهات الندوه بشكل خاص .. انتبهوا بشكل رائع . قلت  له هنا المشكله ( وبدأت احس اني بقول هاملت لشكسبير .. اكون او لا اكون.. تلك هي المشكله ) .. حضرتك أيها الاب الشقيان لجل عيون ولادكحضرتِك ايتها الام العظيمه اللي  ديما بتخافي على اولادك اكتر من عنيكي .. وبتبقي مهتمه بيهم من كل النواحي وبالذات ايه اللي هيخش في بطنهم .. ولازم تكون حاجه نظيفه..

 

عشان ابني غالي ومش عايزاه يتعب ولا يمرض ولا يتألم  .. لكن مع الأسف .. محدش ابدا بيركز في غذاء العقول والروح .. من فن وثقافه .. بتدخل زي الاكل بالظبط في العقل .. وللاسف مرضها ما يبقاش للفرد بس .. ولكن بيظهر للناس كلها .. وبنشوف سلوكيات مش بنحبها .  ليه عشان حضرتك او حضرتك .. ما بتسالش ولا بتوجه ولا بتوعي( ابنك)  يشوف ايه وما يشوفش ايه ..فعقله وروحهبياكلوا اكل شارع في اوحش صورهوبيشرب مياه ملوثة كمان .. ولما يجيابنك  يتخانق يطلع كل القرف والقيح في غضبه .. وساعتها نبقى في ذهول ونقول شوف الافلام عملت ايه في العيال .. وهنا رأيت الجميع وكأن على روءسهمالطير .. وكأن كل ام او اب من الحاضرين بيسترجع .. هو عمل ايه مع ابنه او بنته وسألهم ولا لأ .. وليه معملش كده\ ..ماعلينا.. ونرجع لاخوناالسائل عندما وجد البساط اتسحب من تحت منه .. وبدأ القصف للجبهه يصبح شديد الوطأه ..مسك المايك .. وبدأ يقول بالاسماء منتجين وممثلين .. هما برضه السبب ..


 
 

ما تنكرش يا استاذ نضال .. هما غلطانين .. بيعملوا فلوس على حسابنا وحساب تقاليدنا ..  فكان الرد الصادم جدا .قبل اعلان النتيجه.  نضال : حقهم .. يعملوا اكتر من كده .المنتج تاجر ( ودي اشكاليه مش مجالها ) .. عايزيكسب .. وفلوسه تشتغل .. الممثل الصغير عرض عليه التاجر فرصه.. توليفه شايف انها هتنجح .. وبالفعل بتنجح .. وبتجيب فلوس كتيييررررراوووووووي .. فيعمل تاني على نفس النسق .. ويزود زي ماهوعايز .. في الاتجاه المسف طالما ده بيجيبفلوس ..  لكن لو حضرتك او حضرتك كأم او اب .. نعلم ولادنا يدخلو ايه وما يدخلوشايه .. ونعرف ايه الغذاء اللي داخل عقولهم .. ساعتها الافلام دي مش هتجيبفلوس .. المنتج نفسه او التاجر هيسبها .. ومش هيعملها .لانهبيخسر. ولانهيعني مش رافع راية الشيطنة وقلة الادب .. هو بيدور يكسب ازاي  .فلو خسر في الهلس والبلطجة وما بتجبش فلوس .. هيروح ساعتها للفنانين الللي حضرتك بتحبهم وهيديهم مساحة اكبر .. مش عشان سواد عنيهم ولكن عشان هيكسب من وراهم .فهيدور  .. فلو افلام القيم  والحاجات اللي بنقول عليها حلوه حققت فلوس .. هيعملها وبزياده ..ووهتتصلحالمنظومه كلها  .

 

. وهيصبح عندنا القيمهالحلوه ومعايير الجمال والذوق والادب والاخلاقيات اللي بنعيط عليها هترجعتاني .. وذلك من خلال حاجه واحده .. تحل الاشكاليهكلها .. لابد يا امي  يا ام الغواليويا ابويا زي ما تهتم بغذاء ابنك او بنتك اللي بيخش بطنهم .. اهتموا بغذاء اولادكم اللي بيملا عقولهم وبيغذي فكرهم وروحهم . طبعا كان السائل اقعد .. وانا احمريت وعروقي نفرت وانا بعبر.. وخدتنيالجلاله .لاني دي شئ قرفني في شغلي ..

 

فحسيت انه جه على الجرح .. وخلصت .. كلام .. بصوت مسرحي متهدج .. وشكرا لحسنالاستماع .. ( بيني وبينكم .. كنت بمهد لسوكسيه .. تصفيق حاد .. ولكن قولت ياواد مشمهم .. اهم حاجه قولت اللي في صدرك  .. وشايف ان ده جزء من رسالتي للوعي .. واستعوضت ربنا في السوكسيه ) .. ولكن الناس الرائعه المصريين الواعيين .. حسوا ان بتكلم بقلب وبكل اعصابي .. لانيخايف عليهم وعلى اولادهم .. فكان السكوسيهعظيما .. ( وربناحصل ) ..  وهي طلعت كده .معرفش ازاي .  زي يا امي ما بتهتميبغذا ولادك اللي بيدخلبطنهم ..  اهتمي بالغذا اللي بيدخل عقلهم وبيغذيروحهم . الام مدرسة اذا اعددتها اعدت شعبا طيب الاعراقي وأخيرا احب اشكر اخويا السائل المحامي المصري الأصيل صاحب السؤال ..  لانه بالفعل نجح في القاء حجرا في المياه الراكده في نفسي .. وتكلمت ..  فلك مني كل الشكر والتقدير والاحترام والمحبه

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد